الجيش السوري يستهدف منزلاً وسيارة في الأراضي السورية المحتلة

كشفت قناة عبرية النقاب عن أن الحادثة التي حصلت في الجولان السوري المحتل، صباح اليوم الجمعة، ليست ردا من قوات حزب الله اللبناني .

وأفادت القناة العبرية الـ”13″، مساء اليوم الجمعة، بأن الانفجار الذي وقع صباح اليوم بالقرب من الحدود السورية مع الأراضي المحتلة ، ليست ردا من قبل حزب الله اللبناني على مقتل أحد عناصره في الغارة التي استهدفت العاصمة السورية دمشق، الاثنين الماضي.

وذكرت القناة على موقعها الإلكتروني أن قذائف مضادة للطائرات أطلقت باتجاه طائرة مسيرة إسرائيلية، إلا أن القذائف سقطت في الجانب السوري من الحدود، قرب الجدار الفاصل في منطقة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل.

وقال مصدر ميداني في ريف القنيطرة إن المضادات الأرضية التابعة لقوات الجيش السوري أطلقت نيرانها باتجاه هدف معاد فوق سماء بلدة حضر في ريف القنيطرة الشمالي قادما من الجولان المحتل.

وأكد المصدر أن جميع أصوات الانفجارات التي سمع دويها في أرجاء المنطقة، ناجمة عن عملية التصدي من قبل مضادات الجيش السوري في الشرق.

ورجح المصدر أن الهدف المعادي هو عبارة عن طائرة إسرائيلية مسيرة حاولت دخول الأجواء السورية قادمة من منطقة الجولان المحتلة وتمكنت الدفاعات الجوية من التصدي لها.

وفي سياق متصل، تأتي هذه المناوشات على الحدود السورية الإسرائيلية، في ظل التوترات على الحدود الفلسطينية المحتلة – اللبنانية، بعد مقتل عنصر من “حزب الله”، الأسبوع الماضي، حيث سبق أن نعى الحزب اللبناني أحد مقاتليه، ويدعى علي كامل محسن ، والذي قتل في الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي .

اقرأ أيضاً : الجيش السوري يعزز مواقعه في ريفي ادلب وحماة


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل