البنتاغون يكشف عن تورط أردوغان بنقل المرتزقة إلى ليبيا

إن نقل المرتزقة السوريين عبر المخابرات التركية تم كشفه مع بداية إنخراط النظام التركي بالعملية العسكري الليبية ودعمها حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج، والآن توضح الأمر أكثر بعد صدور تقارير دولية تؤكد حجم التورط التركي في الحرب الليبية، ولعل أبرز تقرير يوضح ذلك، ما جاءت على ذكره وزارة الدفاع الأمريكية – البنتاغون وكشفها الحصيلة في الـ ثلاثة أشهر الأخيرة من العام الجاري “2020”.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

كشف تقرير جديد لوزارة الدفاع الأميركية – البنتاغون أن النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان جنّد خلال الأشهر الثلاثة الأولى فقط من العام الجاري “2020” ما يقارب 4 آلاف من الإرهابيين المرتزقة في سوريا وتركيا وأرسلهم إلى ليبيا للمشاركة في الأعمال القتالية.

إقرأ أيضاً: قسد تدق مسمار نعشها الأخير بخطف المدنيين السوريين

وجاء في تقرير الدفاع الأمريكية – البنتاغون الخاص بعمليات محاربة الإرهاب في إفريقيا ويغطي الربع الأول من العام الجاري، ونقلت وكالة أسوشيتد برس مقتطفات منه: أن النظام التركي قدم أموالاً وعرض الجنسية التركية على آلاف المرتزقة مقابل التوجه للقتال في ليبيا كما أنه قام بإرسال ما بين 3500 و3800 مرتزق إلى هناك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وفي وقت سابق، كشف موقع إنفيستيغاتيف جورنال البريطاني، أن النظام التركي يجند مرتزقته الإرهابيين في سوريا لإرسالهم إلى ليبيا مقابل ألفي دولار شهريا.

إقرأ أيضاً: تركيا تؤجج الصراع الأرمني – الأذربيجاني

وبحسب تقرير البنتاغون فإن 300 مرتزق جندهم النظام التركي في سوريا وصلوا إلى ليبيا في نهاية نيسان الماضي، لافتاً إلى أن تركيا نشرت أيضاً عدداً غير معلوم من العسكريين الأتراك في ليبيا خلال الفترة ذاتها
ووثقت تقارير إعلامية كثيرة مواصلة أردوغان نقل آلاف المرتزقة الإرهابيين من شمال سوريا إلى ليبيا برفقة جنود أتراك وبدعم وتمويل من مشيخة قطر لدعم ميليشيات ما تسمى حكومة الوفاق الإخوانية التي يرأسها فايز السراج ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

كما أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، أن مخابرات النظام التركي تقوم بنقل مسلحي تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: النصرة قوة تركيا “الشرعية” في مناطق خفض التصعيد


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل