الاحتلال التركي يستهدف قرى ريف الحسكة بالمدفعية الثقيلة

لم يدخر جهداً الاحتلال التركي ليؤذي السوريين في مناطق الواقعة تحت سيطرته عملاً بمسيرة اجداده العثمانيين وممارساتهم بحق العرب طيلة قرون من الاحتلال، فإن لم يسرق، يحرق، وإن لم يقتل، يقصف، وبكل الأحوال يقوم بكل ضرر ممكن بحق السوريين.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

فلقد أطلقت قوات الاحتلال التركي عدداً من قذائف المدفعية على قرى في ناحية أبو راسين بريف الحسكة الشمالي في سوريا، وأفادت مصادر أهلية بأن عدداً من قذائف المدفعية أطلقتها القوات التركية سقطت في الأراضي الزراعية بمحيط بلدة أبو راسين وقرى أخرى تابعة لها دون وقوع إصابات بين المدنيين.

إقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية تضييق الخانق على السوريين في عنصرية علنية

وفي سياق منفصل بينت المصادر أن ثلاث دبابات وعدداً من المدرعات عائدة لقوات الاحتلال التركي دخلت الأراضي السورية عبر قرية السكرية الحدودية متجهة نحو القاعدة العسكرية غير الشرعية في قرية أم عشبة شمال غرب بلدة أبو راسين بالتوازي مع تحليق طائرة استطلاع تركية في أجواء المنطقة.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية المسلحة جددت عدوانها بالقذائف على الأراضي الزراعية للفلاحين وأحرقت مساحات واسعة من حقول القمح في محيط مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، شمال شرق سوريا.

إقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية الكردية تغلق الطرق المؤدية لمناطق سيطرة الدولة

وذكرت مصادر أهلية أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية أطلقت قذائف باتجاه أراضٍ زراعية في محيط قرية السكرية شرق مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي ما تسبب باندلاع النيران ضمن أراضٍ زراعية، فمن جهة تمنع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد الفلاحين من بيع محاصيلهم للدولة السورية، ومن جهة تقوم قوات جيش الاحتلال الأمريكي بسرقة النفط والقمح السوري، ليكتمل المشهد مع الدور التركي في سرقة وحرق ثروات المدنيين في حالة تشبه ممارسات الكيان الصهيوني إبان إرتكابه المجازر الشنيعة بحق الشعب الفلسطيني وأخذ أراضيه ومنازله بالقوة، بدعم من مجتمع دولي مرتهن للإدارة الأمريكية وحكام بني صهيون.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم + وكالة سانا.

إقرأ أيضاً: إرهابيو أردوغان السوريين يسرقون رواتب عناصرهم في ليبيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل