الأشايس تفضح نفسها وتقتل قيادي يهرب النفط السوري

لم يعد خافياً على أحد دور ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية أو ما تعرف بميليشيا قسد وعناصرها من الأشايس العملاء للقوات الأمريكية، من ممارسات إرهابية وإجرامية بحق المدنيين السوريين وسرقة مقدراتهم ومحاصيلهم ونفطهم، رغم إنكارهم ذلك وتبجحهم بالوطنية الزائفة التي كشفها أحد مهربي النفط لديهم والذي يعكس حقيقتهم وهذه القصة غيض من فيض.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن كشفت حادثة مقتل أحد مهربي النفط السوري من قيادي من الأسايش عن عمليات تهريب ممنهجة تتم بين المناطق التي تسيطر عليها مجموعات ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للولايات المتحدة الأمريكية والمناطق التي تحتلها تركيا ومرتزقتها من الفصائل الإرهابية المسلحة.

إقرأ أيضاً: ادلب .. 9 غارات روسية على مواقع الإرهابيين وإصابات مباشرة

مصادر إعلامية معارضة لفتت إلى مقتل مواطن يعمل في تهريب النفط السوري على يد عناصر الأسايش التابعين لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية في عين عيسى شمال الرقة في الشرق السوري، ووفقاً لهذه المصادر فإن قيادياً في الأسايش يلقب بالـ عكيد أمر مجموعته بتعذيب المهرب، لأنه لم ينسق مع مجموعته التي تحمي المهربين، ليفارق الحياة على إثر ذلك، علماً أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث جرى قتل عدد من المهربين في وقت سابق للأسباب ذاتها.

المصادر المعارضة قالت: إن عدة مجموعات من بينها عكيد الأسايش تمتهن تأمين خطوط التهريب إلى مناطق الفصائل الموالية لتركيا، وتأخذ نسبة من عائدات المواد المهربة، وتصادر الشاحنات التي تقصد خطوط التهريب من دون تنسيق معها، وتعتقل السائقين، كما تمارس تلك المجموعات أعمالاً سيئة أخرى في الشق ذاته، منها حرق سيارات ومصادرة حمولات معدة للتهريب وغيرها.

إقرأ أيضاً: ادلب .. الفصائل الإرهابية وراء تفجير الدورية الروسية

وفي سياق متصل، أكد مجموعة من الفلاحين بأن استخدام مليشيات قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي القوة لمنع الفلاحين من تسويق إنتاجهم من محصول القمح إلى مراكز المؤسسة “السورية للحبوب” يصب في خانة التضييق على الأهالي والانخراط في حصار الشعب السوري الذي يمارسه أعداء سوريا، ولا سيما الضغوط الاقتصادية التي تفرضها الإدارة الأمريكية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: ادلب .. “صفعة خليجية”.. تمرد وإنشقاقات عن تركيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل