ادلب .. تهديدات بنشر فضائح جنسية بين عناصر الإرهابيين

يبدو أن الشقاق الحاصل بين التنظيمات الإرهابية المسلحة فيما بينها في ادلب بدأت بتصعيد من نوع جديد، كان معروفاً، لكنه لم يكن مؤلوفاً من قبل، فهل يفعلها الجولاني وينشر الفضائح الجنسية للإرهابيين.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ويلعب متزعم تنظيم جبهة النصرة الإرهابي أبو محمد الجولاني بورقة الفضائح الجنسية ضد معارضيه ومنافسيه من بقية التنظيمات الإرهابية في ظل حالة الاحتقان المستمر بين التنظيمات الإرهابية الموالية لتنظيم القاعدة من جهة، والنصرة من جهة ثانية في ادلب السورية.

إذ لا يبدو أن غرفة عملية فاثبتوا، التي أعلنت قبل فترة مبايعتها لـتنظيم داعش، عبر بيان تناقلته المواقع الجهادية ومن ثم عادت لإنكاره، تمتلك النية نحو تصفية الخلافات مع الجولاني، الذي يجد في أبو مالك التلي، الذي أعلن انشقاقه قبل فترة عن النصرة، منافساً قوياً له نتيجة لتحكمه برأسمال كبير جداً موظف ضمن عدد من المشاريع في مدينة سرمدا، التي تعتبر العاصمة التجارية لشمال غرب سورية حالياً.

إقرأ أيضاً: ميليشيا قسد تستولي على مركز إتصالات في الحسكة

وأشارت إلى أن المعلومات تؤكد أن التلي الذي خرج مع مجموعته من القلمون الغربي محملاً بكميات ضخمة من الأموال رفض الانخراط ضمن البنية الاقتصادية لـ النصرة، وعمل بشكل منفرد على مضاعفة ما يمتلكه من أموال مكنته من استقطاب عدد كبير من المؤيدين حين إعلان انشقاقه وتشكيله تنظيماً مستقلاً.

ويعتبر التلي، من أكثر قيادات التنظيمات الإرهابية القادرة على استقطاب التنظيمات الموالية لـ النصرة إلى جانبه بالاستناد إلى القوة التي يشكلها مع بقية التنظيمات من قبيل حراس الدين – أنصار الدين – تنسيقية الجهاد، الأمر الذي يهدد بقاء النصرة متحكماً في ادلب شمال غرب سوريا

وذكرت مصادر أن الجولاني يعتمد حالياً على علاقته الوطيدة بالحزب الإسلامي التركستاني، المشكّل من إرهابيين متحدرين من أقلية الإيغور الصينية، إضافة إلى تنظيم مجهادي القوقاز الذي يعد بمنزلة جناح الانتحاريين في النصرة، مشيرة إلى أن الجولاني عقد مؤخراً سلسلة من الاجتماعات مع قيادات التركستاني والقوقاز لضمان ولائهم في الصراع بين التنظيمات الإرهابية.

إقرأ أيضاً: قسد تواجه ثورة شعبية عارمة في مناطق سيطرتها

ونقلت مصادر خاصة أن السعودي عبد الله المحيسني، الذي يعد من أكثر الدعاة تأثيراً في ادلب هُدد من قبل الجولاني بنشر فضائح جنسية صورت لـلمحيسني داخل منزله، إضافة إلى تسريبات تمكّن الجهاز الأمني في النصرة من الحصول عليها عبر اختراق الهاتف المحمول الخاص بالمحيسني الذي جمعته مؤخراً خلافات قوية مع الجولاني.

والمحيسني رغم إعلانه أكثر من مرة عدم انتمائه أو مبايعته لأي من التنظيمات المنتشرة في ادلب شمال غرب سوريا، إلا أنه كان حاضراً في عدد كبير من المعارك، وخاصة في حلب.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالة أنباء آسيا.

إقرأ أيضاً: النصرة تعتقل 10 عناصر من إرهابييها في ادلب والسبب!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل