إرهابيو أردوغان السوريين يسرقون رواتب عناصرهم في ليبيا

يوماً بعد يوم تتكشف طبيعة الدور القذر الذي تلعبه تركيا القذر في كل من سوريا وليبيا، وها هم إرهابيو أردوغان أكبر مثال على ذلك، لأنهم يقاتلون لأجل المال ولوحده فقط، ومتى ما انقطع هذا المصدر سيبحثون عن مناطق صراع أخرى ليتم صرف الأموال لهم، وهذا ما تبين من خلال سرقة بعضهم في ليبيا.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

تعرض إرهابيو أردوغان من المرتزقة السوريين الذين ذهبوا للقتال إلى ‏جانب ميليشيات ما تسمى حكومة الوفاق الإخوانية في ليبيا والمدعومة من النظام التركي، لعملية سرقة ‏رواتبهم من متزعميهم.

إقرأ أيضاً: تدمير منظومات للدفاع الجوي التركي في قاعدة الوطية

وذكرت المصادر أن حكومة الوفاق المعنية بتسليم الرواتب لمن تسميهم ‌‏المتطوعين السوريين أي إرهابيو أردوغان صرفت منحة مقدارها 300 دولار أميركي لكل مسلح، ‏وقد تم تسليم مبلغ المنحة إلى متزعمي المسلحين السوريين، ليقوموا بدورهم ‏بالاتفاق على صرف مبلغ 200 دولار لكل مسلح من دون تقديم أي مبرر للاقتطاع ‏من رواتبهم.

وأوضحت المصادر أن متزعمي الميليشيات المسلحة وخاصة التابعين لميليشيا ‌‏السلطان مراد، وأبرزهم المدعو، سامي أبو عبدو، ونائبيه، فهيم عيسى وحميدو ‏الجحيشي، أبلغوا مسلحيهم بأنه سيتم اقتطاع مبلغ 500 دولار أميركي من الكتلة ‏المالية المخصصة لكل منهم عن الأشهر الثلاثة الماضية، وذلك بحجة تقديمها ‌‏معونات مالية لمخيمات النازحين في سوريا.

إقرأ أيضاً: مظاهرة في بنغازي لإعلان “الجهاد ضد العدوان التركي” على ليبيا

ويتمركز إرهابيو أردوغان من المرتزقة السوريين، في محيط مدينة طرابلس، ‏ضمن معسكرات خاصة بعد الدخول في مرحلة توقف الأعمال القتالية خلال الأيام ‏الماضية، ‏وانتقلت هذه الميليشيات إلى الأراضي الليبية بدفع من النظام التركي للقتال ضد ‏الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر.‏
ويواصل النظام التركي نقل مرتزقته من الإرهابيين السوريين للقتال في ليبيا بعد ‏أن دحرها الجيش العربي السوري في أغلب المناطق السورية.

وذكرت مواقع معارضة الإثنين الماضي أن عدد إرهابيو أردوغان من ‏التنظيمات الإرهابية الموجودين في سوريا الذين قتلوا في ليبيا بلغ نحو 432 ‏إرهابياً، وذلك خلال قتالهم إلى جانب ميليشيات ما تسمى حكومة الوفاق.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: “بيلينكات” تستعد لاستفزاز جديد ضد روسيا مرتبط بوكالة الأنباء الفيدرالية


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل