مصر تحكم بـ 13 مؤبداً على متهمين بجرم الإنتماء لجبهة النصرة

تشكل جيش الجهاديين الذي قاتل في سوريا طوال السنوات العشر من عمر الأزمة السورية، من إرهابيين يتعبون لجنسيات عديدة، وفي غالبيتهم هم مجرمون وخارجون عن القانون في البلاد التي أتوا منها، خاصة بعض الدول العربية كـ مصر وتونس والعراق والمغرب وبعض دول الخليج وفلسطين والأردن، على جانب الكثير من حملة الجنسيات الأجنبية خاصة فرنسا والشيشان والإيغور من الصين.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي جديد هذا الملف أن حكمت محكمة جنايات أمن الدولة العليا في مصر على عدد من الأشخاص لثبوت انضمامهم إلى تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والمشاركة في عملياته الإجرامية في سوريا، بعد أن تأكد تورطهم في الإقتتال الذي خلف مئات آلاف الضحايا.

إقرأ أيضاً: جبهة النصرة وإنصدام وشيك مع إرهابيي “فاثبتوا”

وحكمت المحكمة في مصر التي ترأسها المستشار محمد الشربيني، بمعاقبة 13 متهماً بالسجن المؤبد، لإدانتهم بالانضمام للتنظيم والمشاركة في عملياتها، في حين عاقبت، 3 متهمين آخرين بهذه الجريمة بالسجن لمدة 15 سنة.

وسبق لنيابة أمن الدولة العليا في مصر أن أحالت المتهمين للمحاكمة، وتضمن أمر إحالتهم أنهم أسسوا وتولوا قيادة في جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون والاعتداء على الحريات العامة للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية، بأن انضموا لجماعة تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، تدعو لتكفير الحاكم ووجوب الخروج عليه، وقتال رجال القوات المسلحة والشرطة، واستهداف منشآتهما والمنشآت العامة، واستباحة دماء المسيحيين، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها تلك الجماعة في تحقيق أغراضها.

وأوضحت تحقيقات القضية، أن اثنين من المتهمين انضما لتنظيم جبهة النصرة في سوريا، وتلقيا فيها تدريبات عسكرية، وشاركا في عملياتها غير الموجهة إلى مصر كما شاركهما عدد من المتهمين في القضية في ارتكاب جريمة الانضمام لجبهة النصرة، وإمدادهم بالأموال اللازمة للسفر إلى سوريا.

وينشط تنظيم النصرة حالياً في شمال غرب سوريا خاصة في محافظة ادلب وريف حلب، حيث يقدم نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدعم اللازم له لمحاربة الجيش العربي السوري الذي تمكّن من دحره في أغلب المناطق السورية ليحصره في تلك المنطقتين.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + روسيا اليوم.

إقرأ أيضاً: جبهة النصرة تقصف بلدات سوريّة بتواطئ تركي واضح


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل