ماذا بعد زيارة اسماعيل قآني إلى سوريا ؟

ماذا بعد زيارة اسماعيل قآني إلى سوريا ؟  – قال الخبير السياسي والاستراتيجي السوري، علاء الأصفري، إن الفترة المقبلة قد تشهد تصعيدا سوريا وإيرانيا ضد الولايات المتحدة في سوريا.

وجاءت تصريحات الأصفر مع راديو “سبوتنيك” في معرض تعليقه على زيارة قائد فيلق القدس الإيراني، اسماعيل قآني لمدينة البوكمال السورية قبل أيام، وكشفت عنها وسائل إعلام إيرانية، أمس السبت.

وأضاف الأصفري أن “زيارة قائد فيلق القدس لسوريا، جاءت بطلب من طهران”، مشيرا إلى أن دمشق قد وافقت على استقبال القائد الإيراني.

وتابع الخبير السوري قائلا، إن “زيارة قائد فيلق القدس الإيراني لسوريا تعبير عن دعم إيران لسوريا في حربه على داعش الإرهابي التي كُسرت شوكته في الأراضي السورية، رغم دعم أمريكا وإسرائيل”.

و لفت الأصفري إلى أنه بعد الزيارة مباشرة، سارع الطيران الإسرائيلي بقصف مواقع تابعة للجيش السوري في دير الزور.

نشرت وسائل إعلام إيرانية، مساء أمس السبت، صورة قائد “فيلق القدس” الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني، خلال زيارته إلى مدينة البوكمال السورية، في الأيام القليلة الماضية.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، عن قاآني قوله “انطلاقا من أن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يقفان خلف داعش، فيمكن الجزم بأن مؤامراتهما لم تنته بعد”.

وأكد إسماعيل قاآني أنه “سيكمل مسيرة الشهداء والشهيد سليماني”، في إشارة إلى قائد “فيلق القدس” الإيراني السابق، الجنرال قاسم سليماني .

وأوضح قاآني أن الحرب ضد تنظيم “داعش” (المحظور في روسيا) أدى إلى تفكيك سلطة هذا التنظيم، مضيفا أن النظام الأمريكي هاجم منطقة غرب آسيا سابقا، بحجة أحداث 11 سبتمبر/إيلول التي ارتكبها بنفسه.

وشدد قائد “فيلق القدس” الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني، على “نحن عشاق النضال ومعنوياتنا هي سبب فشل أمريكا وإسرائيل والقضاء على بقايا داعش”.

اقرأ أيضاً : غارات مجهولة تستهدف البوكمال بعد زيارة قائد فيلق القدس


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل