ليبيا وتكرار السيناريو السوري للفصائل الإرهابية فيها

بعد تجربة النظام التركي في سوريا وإرتكاب فصائله الإرهابية المدعومة منه والموالية له آلاف الجرائم بحق الشعب السوري، نقل الرئيس رجب طيب أردوغان هذه التجربة إلى ليبيا عبر إرسال المرتزقة السوريين إليها لإحداث فرق في الميدان من خلال إزدياد أعمال العنف والسرقة والسلب وكل صنوف الإرهاب على الأراضي الليبية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أحدثت ميليشيات موالية لحكومة فايز السراج في ليبيا مؤخرا، حالة من الاضطراب والهلع وسط المدنيين، عقب دخولها إلى مدينة ترهونة، بدعم تركي، وسط تقارير متزايدة عن ضلوعها في انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان.

إقرأ أيضاً: في مهزلة جديدة .. واشنطن تتهم موسكو ودمشق بدعم خليفة حفتر

وتمكنت مقاطع فيديو وصور، من توثيق ما يقوم به عناصر الميليشيات والمرتزقة، وظهر عدد من المتورطين وهم يسرقون المحال التجارية والمنازل في مدينة ترهونة في ليبيا وأقرت منظمة الأمم المتحدة بعدد من هذه الوقائع، قائلة إن: “عددا من التقارير أشارت إلى وقوع ما وصفتها بـ”أعمال عقاب وانتقام” في كل من الأصابعة وترهونة، ونبهت إلى تبعات ما يحصل على النسيج الشعبي في البلاد.

وكشفت الصور أن “المرتزقة وعناصر الميليشيات التابعين لحكومة السراج، لم يتركوا شيئا على الإطلاق، فامتدت أيديهم حتى إلى الأغراض البسيطة مثل آلات الغسيل، وبدت عدد من العربات وهي تجوب مدينة ترهونة، بعدما جرى تحميلها وشحنها بالأغراض المنهوبة من منازل المدنيين والمحال التجارية.

وتقدم أعمال التخريب الجارية في ترهونة، بتأكيد دولي، طبيعة من يقاتلون في صفوف حكومة السراج، ويزعمون أنهم يدخلون إلى عدد من المناطق في إطار ما يسمونه بـ”التحرير”، فيما يخوض الجيش الليبي، في المقابل، حربا لأجل تطهير البلاد من الجماعات المتشددة، حيث تشهد مدينة ترهونة هذه الوقائع، وسط دعوات دولية إلى ضبط النفس وردع من يستغلون الفوضى في ليبيا لأجل ترويع المدنيين.

ويأتي ما يحدث في ليبيا كانعكاس لما جرى في سوريا خلال سنوات الحرب ففي حالة مشابهة وقعت الكثير من عمليات النهب والتخريب للمحال التجارية والمؤسسات على أيدي مسلحين مدعومين من تركيا أيضا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + تلفزيون الخبر.

إقرأ أيضاً: الليبيون يعربون عن دعمهم للمشير خليفة حفتر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل