قسد تشتكي من تركيا.. لسيدها الأمريكي والتفاصيل!

يبدو أن تنظيم قوات سوريا الديمقراطية – قسد بدأ بالعد التراجعي، وتراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن دعمه ليس مجرد تحليل بالنظر إلى المعطيات الأخيرة التي تشوب حراكه وعدم قدرته السيطرة على المناطق الواققة تحت سيطرته، ليشتكي من الدور التركي الرامي إلى تقويضه.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ولقد دعا ما يسمى القائد العام لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الاحتلال الأميركي، مظلوم عبدي، كلاً من روسيا، وسيدته أميركا إلى إلزام (تركيا) بوقف ما سماه الانتهاكات التركية وسياسة التطهير العرقي، متجاوزاً أن الانتهاكات تلك هي عدوان من محتل، ومتعامياً في الوقت ذاته عن قيام سيده الأميركي بانتهاك القانون الدولي وإدخاله، يوم أمس الأربعاء، رتلاً مؤلفاً من 50 آلية تحمل مواد لوجستية وعتاداً عسكرياً لدعم قواعدها اللاشرعية المنتشرة في ريف محافظة الحسكة.

إقرأ أيضاً: قسد تفقد دورها الممنوح أمريكياً.. إحتجاجات وتفجيرات بدأت تقوضها

مواقع إعلامية معارضة نقلت عن عبدي تأكيده، في تغريدة عبر تويتر يوم أمس الأربعاء، أن ما سماه وقف الانتهاكات التركية وسياسة التطهير العرقي، مسؤولية وواجب على أميركا وروسيا، في إطار اتفاقيتهما الموقعة مع تركيا، في تشرين الأول الماضي، والقانون الدولي، حسبما نقلت مواقع إعلامية معارضة.

واعتبر أن استهداف منازل المدنيين في عين العرب وقرية حلنج بريف حلب، هو استمرار لسياسة المجازر بحق الأكراد.

وتجاوز ما يسمى القائد العام لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية العميلة للاحتلال الأميركي تجديد ذلك الاحتلال خرقه المبادئ والقوانين الدولية، حيث أدخل، يوم أمس الأربعاء، رتلاً من 50 آلية تحمل مواد لوجستية وعتاداً عسكرياً لدعم قواعده اللاشرعية المنتشرة في ريف محافظة الحسكة، حسبما نقلت وكالة سانا عن مصادر أهلية في قرية السويدية بريف رميلان.

إقرأ أيضاً: قسد بين التفجيرات وعصيان داعش في سجن الكسرة بدير الزور

وقالت المصادر الأهلية: إن رتلاً تابعاً لقوات الاحتلال الأميركي دخل من معبر الوليد غير الشرعي إلى الأراضي السورية قادماً من العراق وهو مكون من 50 آلية تحمل معدات عسكرية ولوجستية من شاحنات وناقلات وصهاريج نفط لدعم قواتها في قواعدها غير الشرعية المنتشرة في ريف محافظة الحسكة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: قسد تتسبب بإنفجار هائل في مستودعات ذخيرة أمريكية


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل