قسد تتسبب بإنفجار هائل في مستودعات ذخيرة أمريكية

وقع إنفجار كبير، عقبه عدة إنفجارات متتالية بقاعدة عسكرية أمريكية في شمال شرق سوريا، قيل إنها في مستودعات للذخيرة والأسلحة تابع لمسلحي تنظيم قوات سوريا الديمقراطية – قسد الخاضع والموالي للجيش الأميركي في بلدة رميلان النفطية شمالي شرقي الحسكة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ووقعت الإنفجارات فيما يسمى بـ موقع الهنكار الصيني سابقاً ضمن المبنى الإداري لمديرية حقول نفط الحسكة برميلان التي تسيطر عليها قوات تنظيم “قسد” والجيش الأميركي.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تدخل تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحسكة والهدف!

ودخلت سيارات الإسعاف إلى الموقع بكثافة ما قد يدل على وقوع قتلى وجرحى نتيجة التفجير، مع قيام مسلحي “الاسايش”، وهو الذراع الأمني لتنظيم قوات سوريا الديمقراطية – قسد بتطويق المنطقة ومنع الدخول والخروج منها.

ونقل شهود عيان من المنطقة بأن الموقع حولته قوات تنظيم سوريا الديمقراطية – قسد إلى منشأة للتصنيع العسكري ومستودعات للذخيرة والأسلحة ويقع في الجهة الغربية من البلدة ويبعد بضعة كيلومترات عن القاعدة العسكرية غير الشرعية للاحتلال الأمريكي.

وأضاف شهود العيان، بأن التفجير قد يكون ناجما عن خطأ بشري ضمن الموقع من قبل أعضاء ميليشيا قسد أو نتيجة طائرة مسيرة مجهولة العائدية استهدفت الموقع المذكور، بيد أن هناك تعتيم حول الأضرار الحقيقية الناجمة جراء هذا التفجير، حيث لم يذكر بعد عن مدى الأضرار التي نتجت عن الانفجار.

وسبق أن قتل 10 مسلحين من قسد وأصيب آخرون، يوم الأحد والإثنين الماضيان جراء عمليات متفرقة لمسلحين مجهولين في مدينة الرقة السورية وريفها، وقال “تنسيقيات المسلحين” إن ثلاثة عبوات ناسفة انفجرت في سيارات عسكرية تابعة للتنظيم في كل من طريق السلحبية وبلدة حزيمة وطريق ابو توثة على طريق المنخر في مدينة الرقة وريفها، مخلفة ثمان قتلى وجرحى من عناصر التنظيم، وأضافت أن مسلحين اثنين من قسد قُتلا برصاص مجهولين في حي الدرعية، وقرب مؤسسة الأعلاف في حي نزلة شحادة جنوب الرقة، فيما قتل أمس السبت ثمانية من عناصر الجماعات المسلحة الموالية لتركيا أثناء محاولتهم التصدي لهجوم شنته قوات التنظيم في عفرين.

وتعد حقول النفط في بلدة رميلان من أهم حقول النفط والغاز في سوريا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: داعش تسرد تفاصيل خطيرة عن تنسيقها مع القوات الأمريكية


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل