قسد تبدأ حملة إعتقالات جديدة بريف دير الزور الشرقي والأسباب

تنكشف سياسة قوات سوريا الديمقراطية أو ما تعرف بميليشيا قسد المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق السوري، في إتباع نهج جديد لم يكن يحدث في السنوات السابقة، سواء إعتقال المئات من السوريين بحجة الإنتماء إلى تنظيم داعش، أو تهجير السكان وأحياناً تصل الأمور على تصفية بعضهم، هذه السياسة الجديدة لها جملة من الأهداف والغايات.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

داهمت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، واعتقلت 5 أشخاص مدنيين وصادرت أموالاً من منازلهم، بحجة الانتماء لتنظيم داعش الإرهابي، بحسب مصادر إعلامية معارضة يوم أمس الثلاثاء، على حين أكدت مصادر محلية أن عمليات الاعتقال تأتي بسبب رفض الأهالي لممارسات الميليشيا ومطالبتهم بخروجها من مناطقهم.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يبدأ حملة تطهير بادية دير الزور من فلول داعش

ونقلت المصادر الإعلامية عن مصادر محلية: أن اعتقال قسد لهؤلاء الأشخاص المدنيين واقتيادهم إلى جهة مجهولة جاء بحجة انتمائهم لتنظيم داعش الإرهابي.

وأوضحت المصادر، أن الشبان الذين تم اعتقالهم هم: محمد محمود الأحمد الهجر ونزار عليان السلمان وسعد حمدان الغافل وحمدان الغافل وعبيد العلي السليمان، وهم من أبناء الشحيل ويعملون كمزارعين، ولفتت المصادر إلى أن التهمة التي وجهتها قسد لهم بالتعامل مع تنظيم داعش ليس لها أساس.

وتواصل قسد حملات الاعتقال بحق المدنيين في مناطق سيطرتها بحجة الانتماء إلى تنظيم داعش أو التعامل معه، لكن مصادر محلية تؤكد أن عمليات الاعتقال تأتي بسبب رفض الأهالي لممارسات الميليشيا ومطالبتهم لها بالخروج من مناطقهم.

من جهة ثانية، تحدثت مصادر إعلامية معارضة أخرى عن مقتل مسلح من الميليشيا جراء إطلاق النار عليه من مسلحين مجهولين وذلك في قرية جمة بريف دير الزور الشرقي.

من هنا، إن ما تمارسه قسد يأتي متسقاً مع ما جاء به رئيس القوات الأمريكية مؤخراً حول رده على الجيش السوري عندما يصل إلى الشرق السوري، فقوات سوريا الديمقراطية تعي تماما أن هذه اللحظة قادمة لا محالة، وبالتالي تريد إستبعاد أي خطر داخلي عليها ليقينها أنه سيقفون مع جيش بلادهم، إضافة إلى أن القوات الأمريكية لن تواجه أي قوة عسكرية بل ستزج بهم ليحاربوا بالنيابة عنها والنتيجة محسومة لصالح الجيش العربي السوري والحلفاء.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: روسيا تفتح باب التطويع للسوريين ضمن صفوفها في دير الزور


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل