قسد بين التفجيرات وعصيان داعش في سجن الكسرة بدير الزور

أكدت مصادر أهلية بريف محافظة دير الزور أن مسلحين مجهولين فجروا مبنى ما يسمى دار المرأة التابع لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد المدعوم من القوات الأمريكية، فجر اليوم الثلاثاء في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، وأوضحت المصادر أن الأضرار اقتصرت على الماديات، حيث يلقى التنظيم مؤخراً، مقاومة كبيرة سواء من الإرهابيين المحتجزين في سجونه بأماكن سيطرته، أو من أهالي تلك المناطق الذين إختنقوا من ممارساتهم اللاأخلاقية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

على خط مواز، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن سجناء من تنظيم داعش الإرهابي معتقلين لدى ميليشيا قسد نفذوا عصياناً داخل سجن الكسرة شمال غرب دير الزور، وأشار مصدر من قسد إلى أن ما يسمى عناصر خاصة من الميليشيا فرضت طوقا أمنياً في الكسرة، ونشرت حواجز أمنية على مداخل الطرق الواصلة للسجن ومخارجها، مضيفاً: إن قسد تحاول إنهاء حالة العصيان.

إقرأ أيضاً: قسد تتسبب بإنفجار هائل في مستودعات ذخيرة أمريكية

الاستعصاء جاء على خلفية المعاملة غير الانسانية للسجناء، وتعرضهم المتكرر للضرب من قبل السجانيين، إضافة للإهمال الطبي والصحي، حيث أصيب عدد من نزلاء السجن بمرض السل، بسبب غياب الرعاية الصحية.

ولا يتوقع أن يتمكن السجناء من الفرار أو تشكيل تهديد أمني، بسبب وقوع سجن الكسرة، وسط كتلة أمنية وعسكرية لميليشيا قسد والتي تعتبر الأكبر في دير الزور، ويعتبر سجن الكسرة سجن تحقيق، يحال إليه المطلوبين لاستنطاقهم، ويحتمل أن التعذيب يمارس فيه على نحو واسع وممنهج، حيث يحتوي سجن الكسرة ما يقارب 500 مسلح من تنظيم داعش الإرهابي إضافة لمعتقلين آخرين بتهم أخرى.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يتمدد شرقاً.. وداعش يعدم 6 مدنيين بريف الرقة

وكانت سجون أخرى تابعة لميليشيا قسد مثل سجن الحسكة، قد شهدت حالات فرار واستعصاء متكررة، اضطرت على أثره قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة للتدخل، وانهاء الاستعصاءات بالقوة، وسط مطالب حقوقية بتحسين ظروف السجناء، وتوفير محاكمات عادلة لهم، خاصة سجناء تنظيم داعش، فيما تواردت انباء عن هروب سجناء في بعض حالات الاستعصاء، بينهم بعض قادة داعش السابقين.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: الاحتلال التركي وبدء التفجيرات بإرهابييه في ريف الحسكة


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل