صقور الشمال والسلطان مراد وإشتباكات دامية والتفاصيل!

شهد عصر يوم الأمس الإثنين إشتباكات عنيفة بين فصائل إرهابية تتبع للنظام التركي، على خلفية خلافات شديدة حول تقسيم غنائم وسرقة محاصيل زراعية من فلاحي مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، ليتخذ الإشتباك منحىً دموياً بين كل من كتائب صقور الشمال والسلطان مراد في تلك المنطقة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وتحدثت مصادر أهلية في الحسكة، بأن مدينة رأس العين بريف محافظة الحسكة الشمالي الغربي والمحتلة من قبل النظام التركي، شهدت عصر يوم أمس الاثنين اشتباكات عنيفة بين مسلحي التنظيمات الإرهابية التابعة للاحتلال التركي إثر خلافات على تقاسم الغنائم، وسرقة المحاصيل الزراعية من الفلاحين، وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات تجري بين ارهابيين من ميليشيا صقور الشمال وآخرين من ميليشيا السلطان مراد، مؤكدة أن عددا من المسلحين من كلا الطرفين سقطوا بين قتيل وجريح خلال الاشتباكات المتواصلة والتي يستخدم فيها أسلحة ثقيلة.

إقرأ أيضاً: رأس العين .. تفجير سيارة مفخخة يخلف 8 شهداء

وذكرت المصادر، أن أصوات الانفجارات تسمع في أرجاء المدينة من جراء استخدام الأسلحة الثقيلة، وسط حالة من الذعر والخوف في أوساط الأهالي، بسبب الاشتباكات بين صقور الشمال والسلطان مراد التي نشبت على تقاسم الغنائم وسرقة المحاصيل الزراعية من الفلاحين.

وفي نفس السياق، أكدت مصادر أهلية اخرى بريف الحسكة أن جيش الاحتلال التركي أدخل 20 شاحنة كبيرة أو ما يسمى مسطحة تحمل على متنها آليات هندسية ثقيلة عبر معبر مدينة رأس العين. وأشارت المصادر إلى أن الشاحنات إتجهت عبر مدينة رأس العين بإتجاه قرى التماس الواقعة تحت سيطرت قوات الجيش العربي السوري بريف بلدة أبو راسين.

وبعيداً عن اشتباكات ميليشيات صقور الشمال والسلطان مراد الموالية للإحتلال التركي، كانت مدينة رأس العين شهدت اليوم مظاهرات شارك فيها المئات من الأهالي ضد قرار الاحتلال التركي رفع سعر بيع ربطة الخبز إلى 400 ل.س ورفضا لفرض تداول الليرة التركية بدلا من العملة الوطنية السورية، وتنديدا بممارسات الإرهابيين ضد الأهالي والاستيلاء على الكثير من المنازل وسرقة محاصيل الفلاحي.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: رأس العين .. إقتتال دموي بين فرقة الحمزات وأحرار الشرقية والسبب!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل