سوريا .. مهجرون في الركبان يعودون إلى مناطق سيطرة الجيش

على الرغم من إحتجاز القوات الأمريكية لآلاف السوريين في مخيم الركبان الذي يفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، ومنع المهجرينمن العودة إلى بلدهم سوريا إلا أن ذلك لم يقف عائقاً حيث تمكن، عدد من المهجرين المحتجزين في مخيم الركبان المحاصر من قبل قوات الاحتلال الأميركي في منطقة التنف على الحدود السورية العراقية من الخروج من المخيم والوصول إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن 11 شخصاً من المهجرين المحتجزين وصلوا إلى مناطق انتشار الجيش العربي السوري قادمين من “مخيم الركبان” المحاصر من قبل قوات الاحتلال الأميركية ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية على الحدود السورية العراقية، في وقت هم بحاجة إلى أن تحتضنهم سوريا خاصة وأنهم محتجزين خارج إرادتهم وإلا لعادوا منذ سنوات.

إقرأ أيضاً: مخيم الركبان والهول يقتربان من إنتشار كورونا بسبب تزمت واشنطن

وسيتم نقل العائدين إلى مراكز إقامة مؤقتة في سوريا لم يحدد مكانها بعد بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتأكد من عدم إصابة أي منهم بأمراض معدية بما فيها فيروس كورونا المستجد ليصار لاحقاً إلى نقلهم إلى مناطقهم المحررة من الإرهاب، من جهته أعلن “مركز التنسيق الروسي” أن عدداً من المهجرين تمكنوا من مغادرة “مخيم الركبان” ووصلوا إلى مناطق سيطرة الدولة السورية.

وكانت الجهات المختصة أمنت في أبريل/ نيسان الماضي خروج أفراد مجموعة مسلحة مما يسمى “جيش مغاوير الثورة” الذي يعمل تحت إشراف قوات الاحتلال الأميركي إلى مدينة تدمر وتسليم عتادهم وأسلحتهم وآلياتهم للجيش العربي السوري.

وتحتجز قوات الاحتلال الأميركي ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية في “مخيم الركبان” آلاف المهجرين السوريين بفعل الإرهاب حيث يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة ويعانون نقصاً في الغذاء نتيجة قيام قوات الاحتلال الأمريكي بابتزازهم وسرقة المساعدات الإنسانية التي تصلهم منذ أكثر من أربع سنوات.

الجدير بذكره ان المخيم مركز إيواء أيضاً لعناصر تنظيم داعش وبعض التنظيمات الإرهابية الأخرى التي شنت مؤخراً عدداً من الهجمات الإرهابية على مواقع الجيش السوري وسط البلاد، بطلب وأوامر أمريكية واضحة، حيث تحاول الأخيرة تدمير سوريا بكل الطرق والسبل التي لديها.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تنقل الأسلحة إلى مخيم الركبان والسبب!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل