سوريا.. عودة دمغ الذهب بعد توقف ومخالفة الممتنعين عن البيع

كما حال سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، شهد سوق سوريا للمصاغ والحلي الذهبية والمجوهرات، ركوداً هو الآخر، جرّاء تذبذب سعر الصرف وتقلبات السوق، وإرتفاع سعر غرام الذهب حتى وصل إلى 130 ألف ليرة سوريا للغرام الواحد، الأمر الذي أوقف الباعة عن عرض منتوجاتهم وتوقفهم عن البيع وسط تخوف من ركود حاد في هذا السوق.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وحول هذا الموضوع وتأثيراته على السوق في سوريا عموماً والعاصمة دمشق خصوصاً، صرح رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات بدمشق، غسان جزماتي بأنه ستتم إعادة دمغ الذهب مجدداً، بداية شهر يوليو/ تموز القادم “2020”، بعد التوصل إلى اتفاق مع وزارة المالية السورية حول المبلغ المطلوب اقتطاعه عن ضريبة رسم الإنفاق الاستهلاكي، وذلك بعد أن توقفت لنحو 3 أشهر.

إقرأ أيضاً: سعر صرف الليرة السورية يقاوم قانون “قيصر”

وأوضح جزماتي أنه تم الاتفاق على دفع مبلغ 80 مليون ليرة سورية شهرياً، تسددها جمعيتا الصاغة في دمشق وحلب، والاتفاق لمدة شهرين فقط، على أن يعاد النظر به بعد انتهاء المدة، وبذلك تكون سوريا إلى حد ما قد أنقذت هذا السوق على المدى المنظور.

ولفت إلى أن إعادة الدمغة بداية الشهر سوف تسهم بتنشيط السوق في سوريا بعد أن أصابه الجمود لعدة أشهر، خاصة مع نفاد الكميات التي كانت لدى محلات الصاغة من ذهب الادخار (أونصات وليرات ذهبية)، والتي ازداد الطلب عليها مؤخراً.

إقرأ أيضاً: ماذا قال وزير التجارة السوري حول سعر صرف الليرة السورية ؟

وبينّ أن جمعية الصاغة بالتعاون مع مديرية حماية المستهلك في دمشق، تقوم بتوجيه إنذار لكافة محلات الصاغة التي تمتنع عن بيع الذهب والمجوهرات وآخرها يوم أمس الإثنين، إذ تم توجيه إنذارات لمحلات الصاغة في منطقة برزة بالعاصمة السورية دمشق لعدم وضعهم البضاعة على واجهات المحال التجارية مجدداً، بعد التمنع عن عرضها لأسباب تتعلق بتذبذب الأسعار الأمر الذي أوقف عمليات البيع والشراء جراء هذا الأمر.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + صحيفة الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: الأزمة اللبنانية وسعر صرف الليرة السورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل