سوريا تنتصر.. الدنمارك تبدأ بإعادة اللاجئين السوريين

مع إنتفاء الحاجة والذريعة تنبهت أوروبا وأخيراً، إلى مسألة اللاجئين السوريين، فبعد فشل المشروع الغربي بإستثمارهم كورقة ضغط على سوريا الدولة والشعب، وتحطيم كل ما كان يُحاك ضد بلدهم الأهم، خاصة وأن قسم كبير هاجر تحت ذريعة إنعدام الأمان، لكن الحقيقة عكس ذلك كلياً، خاصة في المدن السورية الرئيسية، ليبدأ مسلسل إعادة المهجرين من حيث أتوا، والدانمارك أول الدول الأوروبية المبادرة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن طالب وزير الهجرة والدمج الدنماركي، ماتياس تيسفايا، حكومة بلاده بتسريع إعادة التقييم للاجئين السوريين لترحليهم إلى بلدهم سوريا حيث يقدر عدد الحالات التي سيجري البت فيها خلال العام الحالي “2020” بحوالي 900 لاجئ سوري، خاصة الذين حصلوا على حماية (لجوء) مؤقت من مناطق محافظة دمشق، حسبما ذكرت مواقع إعلامية معارضة.

إقرأ أيضاً: الأراضي المحتلة من قبل تركيا

ونقلت المواقع، يوم أمس الاثنين، عن تيسفايا قوله، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي الدنماركي: إن 100 ألف عادوا من مناطق الجوار السوري، واعتبرت المواقع أن تصريحات تيسفايا تدل أن لاجئي الدنمارك السوريين، وبالأخص من محافظة دمشق، لم يعودوا بحاجة إلى حماية.

ومن غير المعروف أعداد الذين سيعاد تقييم لجوئهم بقصد إعادتهم إلى دمشق – سوريا ولكن، ووفقاً لبيان صحفي لدائرة الهجرة في الدنمارك اليوم الاثنين فإن الأمر يتعلق بحوالي 900 حالة سيجري البت فيها خلال العام الحالي.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يعزز عين عيسى.. وإنزال جوي في الشحيل

وقام مجلس اللجوء الذي يدرس قضايا اللجوء وفيه قضاة ومحامون بدراسة 5 نماذج من لاجئي تلك المناطق في دمشق خلال شهري مايو/ أيار ويونيو/ حزيران الماضيين “2019”، إذ توصل المجلس إلى قراره بضرورة مغادرتهم إلى سوريا بعد انتفاء الحاجة للحماية وبقائهم داخل الدانمارك.

كما زار وفدان رسميان دمشق وبيروت خلال نهاية 2018 وبداية 2019 وتوصلا إلى أن دمشق مناطق آمنة كلياً، ولا حاجة لبقاء اللاجئين في بلادهم، ما يعني سقوط ذريعة بقائهم، ليبقى السؤال الرئيس، هل ستحذو بقية الدول الأوروبية، حذو دولة الدانمارك وتجعل من هذه الخطوة تمهيداً لعودتهم إلى البلاد.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات.

إقرأ أيضاً: الهيئة العليا للتفاوض المعارضة وخلافات واسعة.. وقضماني تستقيل!


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل