سوريا ترد على تصريحات جيفري بخصوص العقوبات الأمريكية

إن العقوبات الأحادية القسرية الأمريكية على سوريا وتغنّي مسؤوليها بتلك العقوبات، يقطع الشك باليقين، بأن الولايات المتحدة الأمريكية دولة مارقة قوية بإضعاف الدول الأخرى من خلال سلطتها الممنوحة لها بأن تكون دولة عظمى، فلجأت إلى الجانب الاقتصادي للضغط على الدولة السورية جراء هزيمتها ووكلائها في الميدان السوري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وندد مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين، بتصريحات المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري بخصوص الأوضاع الراهنة في سوريا واعتبر أنها تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأميركية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين.

إقرأ أيضاً: الخارجية السورية ترد على تصريحات جيمس جيفري

وأضاف المصدر في تصريح نقلته صفحة الوزارة على «فيسبوك»: إن تشديد العقوبات هو الوجه الآخر للحرب المعلنة على سوريا بعد ترنح المشروع العدواني أمام الهزائم المتتالية لأدواته من المجموعات الإرهابية.

واعتبر المصدر أن تصريحات جيفري تؤكد مجدداً أن الولايات المتحدة تنظر إلى المنطقة بعيون إسرائيلية، لأن المطالب التي يتحدث عنها هي مطالب إسرائيلية قديمة متجددة لفرض سيطرتها على المنطقة، وقال: هذه السياسة الأميركية التي تشكل انتهاكاً سافراً لأبسط حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني سوف تفشل مجدداً أمام إصرار السوريين على التمسك بسيادة وطنهم واستقلالية خياراتهم السياسية والاقتصادية، وأضاف: لو كانت هناك شرعية دولية حقيقية وتضامن عربي لكان من الواجب محاسبة الإدارة الأميركية على هذه السياسة التي تستهدف الإنسان السوري في حياته اليومية.

وأعاد جيفري الأحد انهيار قيمة الليرة السورية إلى الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة، وقال في تصريحات إن «انهيار الليرة السورية دليل على أن روسيا وإيران لم تعودا قادرتين على تعويم النظام، وأضاف المبعوث الأميركي أن واشنطن «تريد أن ترى عملية سياسية ومن الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام، فهي تطالب بتغيير سلوكه وعدم تأمينه مأوى للمنظمات الإرهابية (في إشارة منه إلى فصائل المقاومة الفلسطينية وحزب الله)، وعدم تأمينه قاعدة لإيران لبسط هيمنتها على المنطقة.

واعتبر جيفري أن «العقوبات المشمولة بقانون «حماية المدنيين السوريين» المعروف باسم «قانون قيصر» ستطال أي نشاط اقتصادي بشكل تلقائي، وكذلك أي تعامل مع النظام الإيراني.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: جيمس جيفري رجل واشنطن لإستقطاب تركيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل