سوريا .. إستهداف دروية روسية بعبوة ناسفة في عين العرب

أفاد المركز الروسي للمصالحة في سوريا بأن عبوة ناسفة انفجرت تحت عربة تابعة للشرطة العسكرية الروسية في مدينة عين العرب شمال سوريا اليوم الثلاثاء، الالكتروني، وأكد المركز أن الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

إلى ذلك، أكد الممثل الخاص للرئيس الروسي لبلدان الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الثلاثاء، دعم بلاده الثابت لسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدتها وسلامة أراضيها، وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أن بوغدانوف شدد خلال لقائه السفير السوري في موسكو رياض حداد على مواصلة التأييد الروسي الفعال لـ سوريا في مكافحة الإرهاب الدولي.

وأوضح البيان، أن الجانبين بحثا تطورات الوضع في سوريا وحولها، كذلك تعزيز التعاون الثنائي في المجالين الاقتصادي والإنساني بما يخدم الإسراع بإعادة إعمار سوريا .

إقرأ أيضاً: المسماري .. الغرب يخشى من تمركز روسيا في شمال أفريقيا

وفي سياق متصل، صرّح بوغدانوف في تصريحات صحفية نقلتها وكالة تاس الروسية قائلا: انتشرت المعلومات من قبل بعض المصادر الأجنبية، بما في ذلك وزارة الخارجية الأمريكية، بأن أعضاء مجموعة فاغنر موجودون في ليبيا ويشاركون في الأعمال القتالية إلى جانب الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، إلى حد كبير يعتمد على بيانات ملفقة ويهدف إلى تشويه سمعة سياسة روسيا بشأن ليبيا.

مضيفا، مثل هذه الادعاءات غالبا ما تستند إلى مصادر مشكوك فيها ولها مصلحة مباشرة في دعم خصوم حفتر، من المستحيل إثبات مصداقية عدد كبير من الحقائق، كما شرح بوغدانوف أن هذه الادعاءات موجهة لمواطنين روس موجودين في روسيا ولم يغادروا البلاد قط، كما أن بعض الصور التي يتم نشرها عن وجود عسكريين روس في ليبيا كما فعلوا في بداية الأزمة مع سوريا هي في الأساس صور لجنود أوكرانيين أثناء قتالهم في دونباس والشرق الأوكراني ، لكن هذه الصفحات المغرضة تستخدم الشبه بين الشعب الأوكراني والروسي لاتهام روسيا بالتدخل بالشؤون الداخلية الليبية ، ويمكننا رؤية العلم الأوكراني في بعض الصور التي يتم نشرها.

وشدد على أن “معظم البيانات الخاطئة أو التزييف المتعمد له علاقة بالبضائع العسكرية”، فيستخدم المغرضون صورا لشحنات عسكرية سوفييتية ويدّعون انها شحنات عسكرية روسية حديثة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: روسيا عندما تقرر القتال في ليبيا لن تنتظر أوامر واشنطن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل