روسيا وتسوية الأزمة السورية .. هل رضخت واشنطن؟

فعلت روسيا الأوساط والقنوات الدبلوماسية مجدداً، على الرغم من التعنت الأمريكي في الملف السوري، لجهة الحل السياسي وسط توقعات بأن الولايات المتحدة الأمريكية، لن تقدم على أي حل من شانه إنهاء الأزمة السورية، بعد العقوبات الاقتصادية الأخيرة على الدولة السورية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وأجرى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، والممثل الأميركي الخاص المعني بشؤون سوريا، جيمس جيفري، محادثات هاتفية حول تسوية الأزمة السورية، وفق ما ذكر موقع قناة “روسيا اليوم” الالكتروني.

إقرأ أيضاً: الخارجية السورية ترد على تصريحات جيمس جيفري

ونقل الموقع عن بيان لخارجية روسيا أن فيرشينين وجيفري بحثا “بشكل مفصل مسائل تمرير عملية التسوية السياسية للأزمة السورية بالتوافق مع القرار 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي ينص على الالتزام باحترام سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة أراضيها.

كما ناقش الجانبان، بحسب البيان، “الأوضاع على الأرض” في سوريا، بما في ذلك “مهمات ضمان إرساء الاستقرار في إدلب ومنطقة شرق الفرات وجنوب البلاد، وسبق أن أكد، نائب وزير خارجية روسيا سيرغي ريابكوف، استعداد موسكو للحوار مع الولايات المتحدة حول الأزمة السورية المستمرة منذ العام 2011 على الرغم من الخلافات المتواصلة بين الطرفين.

وقبل عدة أيام، اعترف المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، بأن انهيار قيمة العملة السورية يعود إلى الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة، وقال في تصريحات له إن انهيار الليرة السورية دليل على أن روسيا وإيران لم تعودا قادرتين على تعويم النظام.

وفيما يعتبر تدخل في الشؤون الداخلية لدولة عضو في الأمم المتحدة أضاف جيفري”نريد عملية سياسية من الممكن ألا تقود إلى تغيير النظام السوري”، حسب تعبيره.

ونددت وزارة الخارجية والمغتربين السورية بهذه التصريحات، وقالت في بيان صادر عنها: إن السياسة الأميركية التي تشكل انتهاكاً سافراً لأبسط حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، سوف تفشل مجدداً أمام إصرار السوريين على التمسك بسيادة وطنهم واستقلالية خياراتهم السياسية والاقتصادية.

من هنا، إن روسيا ساعية لوضع الملف السوري على طاولة المفاوضات مع الجانب الأمريكي وهي قادرة على ذلك.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + روسيا اليوم.

إقرأ أيضاً: جيمس جيفري: موظفو الخارجية الأميركية عادوا إلى سوريا بشكل دائم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل