روسيا تجدد القنوات الدبلوماسية بخصوص سوريا والبداية تركيا

لا تزال الأزمة السورية من الناحية السياسية بين مد وجزر، فمن جهة تحاول روسيا إستمال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإتباع الحل السياسي كقاعدة أساسية نحو الحل الشامل والجذري للأزمة في سوريا بعد إنقضاء مدة طويلة لا يزال فيها الشعب السوري هو المتضرر الأكبر جراء هذه الحرب.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس النظام التركي رجب أردوغان هاتفياً اليوم الأربعاء، مستجدات الأوضاع في المنطقة وفي مقدمتها التطورات الأخيرة في ادلب وليبيا، ونقل موقع قناة روسيا اليوم الالكتروني عن بيان صدر عن رئاسة النظام التركي: خلال المحادثات الهاتفية التي جرت اليوم، ناقش أردوغان وبوتين الوضع في ليبيا وإدلب، وكذلك القضايا الإقليمية.

إقرأ أيضاً: بوتين والأسد في وجه خطة الولايات المتحدة الأمريكية

وشنت التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي أول من أمس اعتداءات على مواقع الجيش العربي السوري في سهل الغاب، الأمر تصدى له الجيش وكبدها خسائر فادحة، وتطرق رئيس روسيا ورئيس النظام التركي وفق البيان إلى مكافحة فيروس كورونا المستجد والخطوات التي يمكن اتخاذها في فترة ما بعد الجائحة، كما بحث الجانبان العلاقات الثنائية بين روسيا وتركيا.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف للصحفيين، أول أمس الثلاثاء، في إجابة على سؤال حول وجود خطط للتواصل بين الرئيسين: لا، لا توجد حتى الآن أي خطط للتواصل اليوم مع الرئيس التركي، لكنكم تعلمون أنهما يتواصلان بشكل وثيق، ويمكنهما التنسيق بشكل سريع إذا دعت الضرورة، مضيفاً أن أردوغان قال بالفعل إن التواصل مع بوتين حول ليبيا قد يكون ضرورياً، وستجري المحادثة إذا تم الاتفاق عليها.

وكانت رئاسة النظام التركي أعلنت عزمها زيادة عديد قواتها العسكرية في منطقة إدلب، وأكدت خططها بخصوص تحويل إدلب إلى ما يسمى منطقة آمنة، وتبديد ما سمته مخاوف تركيا بشأن أمنها القومي، إضافة إلى سرد سلسلة من الأكاذيب، اعتاد النظام التركي الترويج لها لتبرير احتلاله للأراضي السورية، فهل تسمح روسيا بتمرير الأجندة التركية، هذا ما سينكشف في القادم من الأيام.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + روسيا اليوم.

إقرأ أيضاً: الرئيس بوتين يفتح خطاً ساخناً مباشراً مع دمشق

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل