رجل أعمال روسي يشكل خطرا للأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية

أصدر الكونغرس الأمريكي في 11 يونيو قرارا يدعو الرئيس الأمريكي إلى تطوير استراتيجية استجابة ضد رجل أعمال روسي ، الذي وحسب قولهم "يهدد المصالح الوطنية الأمريكية".

اتهم الكونغرس الأمريكي رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوجين بالتدخل في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة ، بالإضافة لتهديده لمصالحهم الوطنية والأمن الوطني الأمريكي وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية.

في 21 يونيو ، رد رجل الأعمال الروسي على هذا القرار بإرسال رسالة إلى الكونغرس الأمريكي حيث تكلم في رسالته عن كل فقرة من الوثيقة الأمريكية.

قال يفغيني بريغوجين إن الولايات المتحدة نفسها تقف وراء العديد من الجرائم حول العالم ، بدءاً من القضاء على السكان الأصليين في أمريكا الشمالية إلى التدخل في الشؤون الداخلية لكل بلد في العالم تقريبا وتدمير اقتصادها وثقافتها.

ترسل الولايات المتحدة جيشها بانتظام إلى أجزاء مختلفة من العالم وبذلك يدمرون أي بلد يصل جنودهم إليها. بالإضافة إلى ذلك ، تعد الولايات المتحدة ملجأ للعديد من المجرمين وأسرهم ، وتخزّن في البنوك الأمريكية أموال الجماعات الإرهابية وتمولها وتحميها. وأضاف رجل الأعمال الروسي أنه بعد ذلك يجرؤ الكونغرس الأمريكي على اتهام أحد بالتدخل في الشؤون الداخلية لبلد ما.

كما دعا يفغيني بريغوجين الولايات المتحدة إلى احترام مصالح جميع الدول وعدم انتهاك مصالحها وقيمها الوطنية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل