جيفري يقول لا نريد للأسد أن يرحل.. ما سر الإنقلاب الأمريكي؟

بعد جعل قانون قيصر واقعاً أمريكياً تم فرضه بسياسة أحادية وقسرية من جانب الولايات المتحدة الأمريكية على سوريا، الجميع يعلم، بأن سوريا تمر بحرب كونية وقد تكون أنهكت كل مفاصلها، لكن في ذات الوقت، تملك الدولة السورية بجعبتها ما يمكن وصفه بـ “أوراق كثيرة”، وما إصرارها على التمسك بإستقلاليتها ووحدة أراضيها إلا تأكيداً على ذلك، وربطاً مع الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، يؤكد أن الحلفاء أيضاً لديهم أوراق قوة ستستخدم لدعم الدولة السورية، ليخرج مبعوث أمريكا إلى سوريا، جيمس جيفري بتصريح مختلف جداً وفيه من التراجع ما يؤكد أن ثمة مستجدات أثرت على الإدارة الأمريكية جعلتها تعيد النظر في حساباتها.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

قال الممثل الأميركي الخاص المعني بشؤون سوريا جيمس جيفري إن “الولايات المتحدة الأمريكية لا تطالب برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، أو انسحاب القوات الروسية من سوريا”، ما يعني ثمة مؤشرات جديدة لتغير هذا الخطاب بما يوحي أن أوراق القوة لدى المحور السوري بدأ ظهورها وبالتالي، هذا التصريح بقدر ما هو جيد، بقدر ما يترك علامات إستفهام كثيرة حول تغيير النبرة الأمريكية بهذه السرعة.

إقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات ضد سورية لمدة عام

صرح جيفري في مؤتمر افتراضي نظمه معهد الشرق الأوسط يوم أمس الاثنين: ما يميز منهجنا هو أننا لا نطالب بالانتصار المطلق ولا نقول إن على (الرئيس) الأسد أن يرحل، (بل) نؤكد أن عليه وحكومته تغيير ممارساتهم، وتابع: كما لا نقول إن الروس يجب عليهم أن يغادروا، ونفضل ألا يكونوا هناك، لكن محاولات تحقيق خروجهم ليست جزءا من سياساتنا.

إقرأ أيضاً: الشرق السوري ..طرد دورية أمريكية وقطع طريقها بالإطارات المشتعلة

وشدد على أن الولايات المتحدة تريد مع ذلك أن تعود الأوضاع في سوريا إلى ما كانت عليه عام 2011، أي قبل دخول القوات الروسية والإيرانية، وأكد أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشار إلى أن الولايات المتحدة ستخرج في نهاية المطاف من سوريا، لكنه لا ينوي حاليا سحب قوات بلاده من هناك، ولفت جيفري إلى أن القوات الأميركية منتشرة حاليا في شمال شرق سوريا وكذلك في منطقة التنف على الحدود مع الأردن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + روسيا اليوم.

إقرأ أيضاً: الاحتلال التركي يتلقى صفعات شعبية منددة بوجوده في الجزيرة السورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل