جيفري يتباهى بالعقوبات و”إسرائيل” تنشر الشائعات حول سوريا

تباهى المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري باستهداف بلاده للشعب السوري بلقمة عيشه من خلال الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير القانونية، و”إسرائيل” تنشر الشائعات في محاولة منها لتأجيج الشارع السوري بسبب الظروف الاقتصادية عبر تغريدات تعوض هزيمتها في الميدان.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ونقلت قناة “الجزيرة” المملوكة لمشيخة قطر قوله “انهيار العملة السورية نتيجة لإجراءاتنا والنظام لا يستطيع تبييض أمواله بمصارف لبنان”، وفيما يتعبر تدخل في الشؤون الداخلية لدولة عضو في الأمم المتحدة، أضاف جيفري : “نريد عملية سياسية من الممكن ألا تقود لتغيير النظام بينما نعمل تحت مظلة الأمم المتحدة”.

إقرأ أيضاً: قانون قيصر والتفاوض الممكن بين سوريا وواشنطن

وبعد جيفري أعطت تغريدة لأحد الصهاينة في “إسرائيل”، الإذن لأتباعها على مواقع التواصل الاجتماعي، للبدء بحملة تأجيج وتحريض ونشر للشائعات في الشارع السوري، على الطريقة التي جرت بداية سنوات الحرب على سوريا.

الصهيوني “إيدي كوهين”، وفي تغريدة له، أطلق سلسلة من الأكاذيب حول “حصول انقلاب في دمشق، وإطلاق للرصاص في شوارع العاصمة، وانتشار كثيف للجيش”، كانت بمثابة أمر عمليات، جرى تناقلها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، في محاولة لبث الذعر بالشارع السوري، واستغلال الحالة الاجتماعية التي نجمت عن تراجع القيمة الشرائية لليرة السورية إثر تمرير الكونغرس الأميركي لقانون “قيصر”، وما سبقه من إجراءات قسرية أميركية غربية مست لقمة عيش السوريين ودوائهم.

وبدأت خلال الأيام القليلة الماضية حملة من الشائعات والترويج للكثير من الأكاذيب، مصدرها “إسرائيل” وعدد من الدول العربية والغربية المشاركة في الحرب على سوريا، في محاولة أخيرة للحصول عبر الضغط الاقتصادي المترافق بالكذب والشائعات، على ما لم يتم الحصول عليه عبر الإرهاب، فالولايات المتحدة عبر مبعوثها الأمريكي على سوريا جيمس جيفري ومعها إسرائيل ظنت ان الضائقة الاقتصادية ستحقق ماعجزوا عنه طيلة السنوات العشر، متناسين أن الشعب السوري عاش وعانى أسوأ من ذلك، وأن من يحارب سوريا بلقمة عيشها سيأتي يوم تأخذ حقها من كل الدول التي عملت على تأجيج الإرهاب الاقتصادي.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: أميركا تتوعد بنتائج قانون قيصر .. تكتيكات جديدة تجاه سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل