تركيا تترك المرتزقة السوريين في ليبيا لمواجهة مصيرهم

نشر المتحدث العسكري باسم الجيش الوطني الليبي مقطعا مصورا حيث يناشد مرتزق سوري إعلاميي العالم لإخراجهم من ليبيا بسبب تركيا التي تركتهم ليواجهوا مصيرهم

قام اللواء أحمد المسماري ، المتحدث العسكري باسم الجيش الوطني الليبي ، بنشر فيديو تظهر فيه مناشدة أحد المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا لإعلاميي العالم فقد نستهم تركيا حسب قوله.
يقول المرتزق إنه عندما وصل وزملاؤه إلى العاصمة الليبية طرابلس للقتال إلى جانب ميليشيات حكومة الوفاق الوطني ، تُركوا بلا مأوى أو طعام ، وبدلا من الراتب الموعود البالغ ألفي دولار ، قيل لهم أنه سيتم دفع 500 دولار فقط.
وفي مناشدته للصحفيين ، قال المرتزق إنه وصل إلى طرابلس خمسة أشهر وقد شارك في المعارك كل هذه الفترة بدلا من قتال شهرين ونصف حسب العقد الموقّع مع العملاء الأتراك ، وذكر أن فترة وجوده في ليبيا يجب ألا تزيد عن 75 يوما.
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الخسائر في صفوف المرتزقة السوريين الذين وصلوا إلى طرابلس هائلة. وفي 31 مايو ، تم إرسال جثامين 14 مرتزقا من الذين لقيوا حتفهم في المعارك ضد الجيش الوطني الليبي إلى سوريا. بالإضافة إلى ذلك ، ووفقا للمرصد السوري ، في الأشهر القليلة الماضية فقط ، قُتل أكثر من ثلاثمائة مرتزق ، من بينهم أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاما.
من المعروف أن عبد الرؤوف كارة هو المسؤول عن استقبال المرتزقة السوريين في ليبيا وتوزيعهم على الجبهات ، وهو الوسيط بين العملاء الأتراك والمرتزقة السوريين الموجودين في ليبيا. يشكو المرتزقة من عدم حصولهم على رواتبهم في ليبيا فيمكننا الاستنتاج أن كارة يغتني من اقتطاع رواتبهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل