بوتين يحث على إحياء المسار السياسي حول سوريا والبداية غداً

تنشط روسيا مؤخراً بإحياء العملية السياسية المتعلقة بسوريا، عبر تفعيل مسارات المحادثات مع الدول الضامنة للعملية السياسية “إيران وتركيا”، بعد حالة الجمود التي اعترتها مع بداية جائحة “كورونا” العالمية، ليعود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفتحها مجدداً مع نظرائه الإيراني حسن روحاني، والتركي رجب طيب أردوغان، حيث من المتوقع إجراء محادثات بشأن ذلك، عبر خاصية الفيديو يوم الغد الأربعاء، وبحث الملف السوري أبرز ما سيتم تداوله بحسب إعلان الكرملين اليوم الثلاثاء.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف اليوم الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيجري محادثات عبر الفيديو غداً مع الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة روسيا اليوم.

إقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تبني الآمال حول نتائج مؤتمر بروكسل بخصوص سوريا

وتوقع الموقع الروسي، أن تتركز محادثات الرئيس بوتين مع نظرائه على الملف السوري، في إشارة إلى أن روسيا وإيران والنظام التركي هي الدول الضامنة لعملية أستانا.

وعقد رئيسا روسيا وإيران ورئيس النظام التركي عدة قمم ثلاثية في إطار عملية أستانا، كما جرت عدة جولات من المباحثات في سياق العملية شارك فيها وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من الدول الضامنة، إضافة وفد عن الميليشيات المسلحة.

إقرأ أيضاً: مجلس الأمن يصر على فتح المعابر غير الشرعية في سوريا

وبدأت اجتماعات أستانا في العاصمة الكازاخية مطلع عام 2017 وعقد أربعة عشر اجتماعاً أحدها في مدينة سوتشي الروسية وأكدت في مجملها على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائياً.

وتأتي محادثات بوتين وروحاني ورئيس النظام التركي غداً الأربعاء في وقت يواصل فيه الأخير، الضامن للتنظيمات الإرهابية في إدلب وريف حلب، المماطلة والتسويف والتهرب من تنفيذ الاتفاقات التي جرت في إطار عملية أستانا خصوصاً منها ما يخص منطقة خفض التصعيد بمحافظة ادلب والأرياف المحيطة بها، في الشمال الغربي من سوريا، على حين تواصل الفصائل الإرهابية المسلحة تحت أنظار الاحتلال التركي خرق هذه الاتفاقات بشكل مستمر.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا تنتصر.. الدنمارك تبدأ بإعادة اللاجئين السوريين


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل