الولايات المتحدة لن تعتذر عن اتهاماتها الوهمية

اتهمت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا روسيا بتسليم طائرات مقاتلة إلى ليبيا ، ولكن في الواقع تم إرسال الطائرات إلى سوريا كجزء من تعاون بين الدولتين لكن الأفريكوم لن تعتذر عن خطأها.

في الأسبوع الماضي ، اتهمت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا روسيا بتزويد ليبيا بطائرات من طراز ميج-29 بشكل غير قانوني. مشيرة إلى أن الجانب الروسي انتهك حظر التسليح المفروض على ليبيا من قبل الأمم المتحدة ، وأيضاً دعم أحد طرفي النزاع.
أعلنت القيادة الروسية أن هذه الأخبار زائفة ، كما أجرت بعض وسائل الإعلام تحقيقاً ووجدت أن الأدلة التي قدمتها أفريكوم كدليل ضد روسيا كانت خدعة ، فمعظم الصور قديمة ، وجودة بعضها رديئة للغاية بحيث لا يمكن اعتبارها كدليل.
اتضح أمس أن روسيا أرسلت عددا من طائرات ميج-29 الحديثة ، ولكن ليس إلى ليبيا بل إلى سوريا في قاعدة حميميم الجوية تم تسليم الطائرات في إطار التعاون العسكري بين الدولتين.
استخدمت أفريكوم صور هذه الطائرات في محاولة لاتهام روسيا ، لكن الولايات المتحدة كانت متسرعة للغاية ولم تحاول حتى معرفة كل التفاصيل.
يعتقد الخبراء أن الولايات المتحدة لن تعتذر عن خطأها، وهذه ليست المرة الأولى التي تبدأ فيها أفريكوم حرب معلومات وتخسرها ، فكل الأدلة مزيفة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل