القوات الأمريكية تريد إفتعال حرب مع روسيا في الشرق السوري

حاولت القوات الأمريكية الموجودة في الشرق السورية، عرقلة مسار دورية عسكرية روسية، عندما حاولت مدرعة أمريكية تجاوز دورية روسية لاعتراضها، لكن عندما وصلت المدرعة الأميركية بجانب الروسية، تصاعد من تحت غطاء محركها بخار وتوقفت عن العمل، بحسب وكالة “نوفوستي” الروسية.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

ليست المرة الأولى التي تقوم بها القوات الأمريكية بإستفزاز الدوريات الروسية العاملة في الشرق السوري، والموجودة بطبيعة الحال بصورة رسمية وشرعية، بينما الجميع يعلم أن الولايات المتحدة الأمريكية قد زجت بقواتها في منطقة الثروات السورية لسرقتها ونهبها حالها كحال القوات التركية، وكل المنضوين تحت إمرتهم من المرتزقة الإرهابيين وميليشيا قسد، فلقد حاولت هذه القوات أن توصل الوضع إلى درجة الصدام مؤخراً وفي أكثر من مناسبة، لكن روسيا تعي جيداً محاولات واشنطن جرها إلى صدام عسكري، قد يكون الهدف الأمريكي منه هو إخراج أو على أقل تقدير إبعاد القوات الروسية من المنطقة.

إقرأ أيضاً: الاحتلال الأمريكي يدخل تعزيزات جديدة إلى الحسكة..هل إقتربت المواجهة؟

إن إستفزاز القوات الأمريكية ليس عبثياً ولا وليد صدفة، إذ من المعروف أن الإدارة الأمريكية لا تترك شيئاً للصدف، وهذا الأمر سيحدث ليس بعد وقتٍ طويل، فبعد أن يتم حل مسألة الشمال السوري، تعي الولايات المتحدة إستكمال عمليات تحرير الجيش السوري وتوجهه نحو الشرق، وهذا أمر مفروغ منه، ومهما إعتقد جهابذة التحليل أن القوات الأجنبية الأمريكية والتركية لن تخرج، فهم واهمون، الفارق البسيط أن واشنطن غير مستعدة لأية خسارة لا في عتادها ولا في أرواح جنودها سواء في سوريا أو أي بقعة جغرافية أخرى يتواجدون فيها.

من هنا، وبعد أن صرح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قبل يومين حول أن بعض التنظيمات الإرهابية تحاول عرقلة إتفاق موسكو، وبعد شيطنة الولايات المتحدة الأمريكية من خلال الزج بالشائعات عن دعم روسي مقدم لقوات شرق ليبيا بطريقة غير شرعية، فيما تواجد القوات الأمريكية والتركية في سوريا يناقض هذه التصريحات بشكل وقح وسافر، ما يعني أن أمام روسيا خيار لا ثاني له، وهو إستئناف معركة التحرير في ادلب وإغلاق هذا الملف للتوجه شرقاً، كرد مباشر على محاولة إخراجها من الملف الليبي، فضلاً عن أن قوات الجيش السوري تكون قد أنهت ملف الشمال ولم يبقَ ألا استكمال عودة كل الجغرافيا السورية، فخروج القوات الأجنبية أمر حتمي وبتنا في الفصل الأخير والذي سيكون هو الفيصل.

والجدير بالذكر، أن حادثة إعتراض الدورية العسكرية الروسية تمت في قرية العبرة شرقي سوريا.

إقرأ أيضاً: الاحتلال الأمريكي وإصابة 3 جنود من قبل مجهولين بالشرق السوري


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل