الرئيس الأسد يعفي خميس من منصب رئاسة الوزراء والبديل!

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 143 القاضي بإعفاء رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس من منصبه وتكليف المهندس حسين عرنوس بمهام رئيس المجلس إضافة لمهامه، يأتي مرسوم الرئيس الأسد في وقت تجتاح البلاد ضائق إقتصادية تتطلب حلولاً سريعة وتشديد القبضة الحكومية على المتلاعبين بالأسعار وسعر الصرف وغير ذلك.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

المهندس حسين عرنوس تخرج من كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب عام 1978، وتسلم رئاسة فرع نقابة المهندسين بإدلب 1989-1994، وعين محافظا لدير الزور منذ عام 2009 حتى 2011، ومحافظا للقنيطرة عام 2011، ووزيرا للأشغال العامة والإسكان منذ عام 2013 حتى 2018، ووزيرا للموارد المائية منذ عام 2018، وجاء قرار الأسد بإعفاء رئيس الوزراء من منصبه في الوقت الذي يتفاقم فيه سوء الأوضاع الاقتصادية السورية وانهيار سعر الليرة، بينما اعتبر معلقون على وسائل التواصل الاجتماعي أن تغيير الأشخاص في منصب رئيس الوزراء قد يغير واقع الأوضاع الحالية، بينما رأى آخرون أن ذلك لن يغير شيء.

إقرأ أيضاً: رئيس مجلس الوزراء عماد خميس: لا يوجد دورة تكميلية لأن وضع جامعاتنا عادت إلى وضعها ما قبل الحرب

يأتي قرار الرئيس الأسد في وقت الشعب السوري ككل، وضع ثقته في قرارات الرئيس الذي يطمح بناء سوريا بناءً متيناً، فلقد عصفت بسوريا الكثير من المشاكل وحرب كونية، إلا أن المشاكل الاقتصادية هي الأقوى خاصة في ضوء العقوبات الغربية الأحادية الجانب على سوريا، إن الرئيس الأسد هو ضمانة سوريا للعبور والإنتقال الآمن بعد ثبوت فشل الحكومات الأخيرة المتعاقبة في ظل الأزمة السورية، خاصة من الناحية الاقتصادية.

الرئيس الأسد وفي إعادة تكليف رئيساً لمجلس الوزراء يضع الحجر الأول للخطة المقبلة خاصة مع وجود فئات سواء من التجار أو غيرهم تستغل الظروف الحالية من غلاء الأسعار والمضاربات ورفع سعر الصرف مقابل الليرة السورية، كل هذه العوامل رئيس الجمهورية العربية السورية متنبهاً لها، وما هي إلا مسألة وقت قليل حتى تعبر هذه المرحلة ليعود الاستقرار سيد الموقف، بعكس طموحات الغرب وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: المهندس عماد خميس من درعا: الرقم مفتوح لإعادة الإعمار كل ماتم تدميره ولاتكلفة محددة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل