الانتقام القاسي لبولتون و غلطة ترامب الكارثية

كتب الصحفي غيفورغ ميرزايان في صحيفة “فزغلياد” الروسية بشأن اختيار بولتون التوقيت المناسب للانتقام من ترامب.

“مجموعة من الأكاذيب وأنصاف الحقائق”. بهذه الكلمات، وصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كتاب مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، أحد أقرب أنصار ترامب في الماضي.وكما هو معلوم، تكون الخيانة، كما الانتقام، في الوقت المناسب، أو لا تكون.

انتظر بولتون اللحظة المناسبة. فلم يشهد ضد الرئيس الذي أساء إليه أثناء تحقيق لجنة مولر، مدركا أن نتيجة التحقيق محكوم عليها بالفشل ولن يجدوا أي صلة بين ترامب وبوتين؛ كما لم يشارك في حرب الديمقراطيين ضد ترامب في قضية جو بايدن .

لم يظهر بولتون في المشهد قبل منتصف يونيو، عندما بدأت تتشكل ضد ترامب “عاصفة مثالية” من الاضطرابات، وتمرد الجنرالات والعواقب الاقتصادية لوباء فيروس كورونا.

أضاف جون بولتون عنصرا مهما إليها، هو حديثه، بوصفه عضوا سابقا رفيع المستوى في إدارة ترامب، عن مدى غباء الرئيس الحالي للولايات المتحدة وقلة شعوره بالمسؤولية وعدم كفاءته. القصة ينطوي عليها كتاب “الغرفة التي حدثت فيها ذلك: مذكرات البيت الأبيض“.بالطبع، أسعدت “الحقائق” المنشورة في كتابه الديموقراطيين.

وسرعان ما استخدمها جوزيف بايدن، الذي يتهم ترامب بخيانة المصالح الوطنية، درعاً .

وسوف يسعدون، بالتأكيد، بالحساب الشخصي لجون بولتون. فقد حتى الآن الملايين دفعة على الحساب من دار النشر، ويتوقع حصوله على مزيد من الإيرادات من المبيعات.

بطبيعة الحال، سوف تسعدهم “أنا” المؤلف بولتون. فعلى حد تعبير ترامب، “هذا هو رده على طردي له مثل جرو مريض”. ويبقى السؤال: كيف سيؤثر انتقام مستشار ترامب السابق للأمن القومي على الأمن القومي للولايات المتحدة نفسها.

اقرأ أيضاً : كيف يستطيع لبنان السيطرة على سعر الصرف بمساعدة سوريا ؟ ‏

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل