الاحتلال التركي يضرم النيران بالقرب من محطة سعيدة النفطية

إما حرقاً وإما سرقة، هكذا هي ممارسات قوات الاحتلال التركي في سوريا، فما لم يستطع الحصول عليه وسرقته، يقوم مباشرةً بتخريبه وتدميره، إن كان حجراً، وتعنيفه وقتله إن كان بشراً، وأما خيرات الدولة السورية من المحاصيل الزراعية، فلقد حولتها آلة الإجرام التي يملكها إلى رماد، ولا يزال البعض القابع في العواصم الأوروبية يرى بأنهم ممن يحملون الخير لسوريا.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن أضرم جيش الاحتلال التركي يوم أمس الأحد، النيران في الحقول الزراعية القريبة من محطة سعيدة النفطية بمحيط بلدة القحطانية شمالي شرقي الحسكة التي تحتلها ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد وجيش الاحتلال الأميركي.

إقرأ أيضاً: أردوغان يأمر مرتزقته بسرقة القمح السوري ونقله إلى تركيا

وأضرم جيش الاحتلال التركي النيران في حقول مزارعي بلدة القحطانية الحدودية مع تركيا والقريبة من حقول النفط ومحطة سعيدة النفطية الواقعة على بعد 12 كم شمالي شرقي البلدة، ما أدى إلى احتراق حوضين للفضال في الحقل النفطي القريب من المحطة، وذلك تحت أنظار جيش الاحتلال الأميركي، ودون أي تعليق أو تدخل لمنع حدوث ذلك.

وتمكن السكان والعاملون وسيارات الإطفاء من إخماد الحريق قبل وصوله إلى محطة النفط، ولكن الحريق أدى لإتلاف العشرات من الدونمات الزراعية وبقايا الحصاد في القرى المجاورة، فيما لم تعرف غاية الاحتلال التركي جراء قيامه بهذا الأمر اللاأخلاقي.

إقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية العميلة تمنع السوريين من بيع القمح لدولتهم

وقام الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية المسلحة بسرقة القمح من صوامع الحبوب في بلدة تل أبيض الحدودية مع تركيا بريف الرقة الشمالي ونقله بشاحنات إلى الداخل التركي، بينما قام الأهالي من سكان تلك المناطق بمظاهرات حاشدة وقطعوا الطرقات أمام الشاحنات، لمنعها من الذهاب بمحاصيلهم، وذلك بحسب مصادر أهلية من المنطقة.

وقالت المصادر: إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية يقومون بسرقة القمح السوري من موقع صوامع البلدة وتحميله بشاحنات لنقله إلى الأراضي التركية برفقة عربات عسكرية مدرعة تابعة للاحتلال، الأمر الذي يشكل سرقة تحت سابق إصرار وتصميم، في تصرف لا يشبه إلا قطاع الطرق والمجرمين وحثالة المجتمعات الطامعة بمقدرات غيرها.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: الجعفري: فعل واشنطن وحرق القمح السوري “جريمة حرب”


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل