الاحتلال التركي يجهز على ما تبقى من القمح السوري بالحرق

أتت الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريفي رأس العين وتل تمر في محافظة الحسكة على مساحات مزروعة بمحصولي القمح والشعير، والتي في معظمها مفتعلة من جانب قوات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية الموالية له في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم في الشرق السوري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أقدم مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية، يوم أمس الأربعاء، على حرق حقول القمح والشعير في قرى بمنطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي، وذلك تنفيذاً لسياسات مشغلهم النظام التركي العدوانية تجاه الشعب السوري.

إقرأ أيضاً: سوريا .. المشهد الميداني في ريفي ادلب والحسكة

وأكدت مصادر أهلية أن مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية أقدموا على إضرام النيران بمساحات واسعة من حقول القمح والشعير في قرى فريسة والصالحية وتل ثلاج في الجهة الجنوبية الغربية لمدينة رأس العين.

وأوضحت المصادر أن الهدف من وراء هذا العمل الإجرامي تعريض مئات الآلاف من الأهالي في منطقة الجزيرة السورية لخطر السقوط في هوة الفقر والمجاعة وإفراغ السلة السورية من خيراتها وخاصة القمح الأمر الذي يصل إلى مستوى جريمة حرب تضاف إلى غيرها من الجرائم التي ترتكبها تلك القوات المحتلة بحق السوريين ودولتهم.

ويعمل الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية على سرقة القمح السوري، تارة بشكل مباشر عبر إدخال ‏الحصّادات إلى حقول الفلاحين ضمن المناطق التي يحتلها نظام أردوغان، وتارة بغطاء “شراء” المحصول عبر مرتزقته.

الجدير بالذكر أن القوات الأمريكية قامت برمي عدد من البالونات الحرارية، أثناء طيرانها على مسافة قريبة من الأرض، ما تسبب باندلاع عدد من الحرائق واحتراق أكثر من 200 دونم، من الحقول المزروعة بالقمح في قرية عدلة بريف مدينة الشدادي، وذلك أثناء طيران مروحي للإحتلال الأمريكي في المنطقة حيث قامت بتنفيذ تحليقات استفزازية، واقتربت إلى مسافات قريبة جداً، من منازل الأهالي والحقول الزراعية، ما يتسبب بحالات هلع وخوف، ولاسيما لدى الأطفال.

وحسب مصادر في مديرية زراعة الحسكة بلغ إجمالي المساحات المتضررة جراء الحرائق خلال الموسم الزراعي الحالي 1850 هكتاراً من الأراضي المزروعة بمحصولي القمح والشعير، إضافة إلى اندلاع حرائق في الحقول الزراعية بقرى أم الكيف والدردارة والطويلة بريف تل تمر الشمالي جراء اعتداء قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الفصائل الإرهابية المسلحة على المنطقة بقذائف الهاون.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: سوريا .. المشهد الميداني في ريفي ادلب والحسكة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل