أنقرة تعلن عن مقتل جنود لها في إدلب السورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية أن جنديا تركيا قتل وأصيب اثنان آخران بجروح جراء هجوم استهدف عربة إسعاف مدرعة للجيش في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وكشف بيان للوزارة أن القوات التركية حددت على الفور أهدافها وردت بإطلاق النار على مصدر الهجوم، دون ذكر الجهة التي نفذته أو المكان الذي وقع فيه.

وتبرر تركيا وجود قواتها في محافظة إدلب السورية بعزمها منع الجيش السوري من بسط سيطرته على المنطقة التي تمثل المعقل الأخير للمعارضة السورية المسلحة في البلاد.

ومطلع مارس الماضي، أسفرت المحادثات في موسكو بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ، والتركي رجب طيب أردوغان عن اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، وضع حدا للاشتباكات بين القوات السورية والتركية في المنطقة.

في نفس الوقت أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” نقلا عن مصادر أهلية، بسقوط قتيلين و3 مصابين بين المدنيين، جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وقالت الوكالة إن المدينة شهدت انفجار سيارة “تكسي” مفخخة بالقرب من المستشفى الوطني، ما أدى إلى مقتل طفلين وإصابة 3 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية.

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار تسبب بمقتل مدنيين اثنين كحصيلة أولية، وإصابة 7 آخرين جروح بعضهم خطرة.

يذكر أن رأس العين تقع ضمن منطقة عملية “نبع السلام” التي أطلقها الجيش التركي في الـ9 من أكتوبر 2019، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تصنفها أنقرة تنظيما إرهابيا.

ومنذ ذلك الحين، تعرضت القوات التركية والفصائل المتحالفة معها في المنطقة للهجمات بواسطة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة حملت أنقرة المقاتلين الأكراد المسؤولية عنها.

اقرأ أيضاً : ريف الحسكة .. تجدد الإحتجاجات الشعبية الرافضة للوجود الأمريكي وقسد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل