أردوغان يجند داعية في أستراليا للتنسيق مع تنظيم القاعدة

لم يوفر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أية وسيلة من شأنها أن تحقق مخططه كما يريد بعد وصوله إلى ليبيا، مستعيناً بتجربته في سوريا وما استطاع أن يحققه بفضل مرتزقته المؤتمرة بأمره، إلا أن جديده هذه المرة أضخم مما كان يفعله في الشمال السوري مؤخراً بل يريد توسيع تجارته الإرهابية مستخدماً الدين كوسيلة للوصول إلى أهدافه غير المحدودة لجهة الأطماع بدول الغير.

إعداد: وكالة عربي اليوم

وكشف مؤشر الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن رئيس النظام التركي رجب أردوغان، استخدم إماماً وداعية أسترالياً من أصل سوري لتهريب أسلحة بين ليبيا وسوريا، والتواصل مع تنظيم «القاعدة» المدرج على قائمة الإرهاب الدولي، قائلاً: “إن أردوغان استخدم وورط أشخاصاً وكيانات في الغرب للترويج لأفكاره وتنفيذ مشروعاته الاستعمارية، وكذلك القيام بعمليات غير شرعية، مثل عمليات تهريب السلاح”.

إقرأ أيضاً: الاحتلال التركي يعترف بمقتل جندي وإصابة آخرين في ادلب

وأكد، أن «خير مثال على ذلك الإمام الأسترالي من أصول سورية، فداء المجذوب، الذي لعب دوراً رئيسياً في سوريا، حيث نُشرت تقارير موثقة ربطت بينه وبين مسؤولين كبار في حكومة النظام التركي وشبكة تهريب أسلحة برئاسة أحد أعضاء تنظيم «القاعدة» الإرهابي.

وأوضح، أن «المجذوب كان قائد شبكة تهريب أسلحة من ليبيا إلى سوريا عبر تركيا، وأثبتت تقارير أمنية أنه عمل مع عناصر تنظيم «القاعدة» الإرهابي، حيث كان حلقة الوصل بين «التنظيم» وكبار المسؤولين في النظام التركي، والأخبار ككل كانت تصل تباعاً إلى أردوغان لتتم مباركتها.

إلى ذلك كشفت صحيفة «ذا إنفستيغيتيف جورنال– تي أي جي» البريطانية، في تقرير نشر مؤخراً عن تورط المجذوب مع مستشاري أردوغان ومع أحد أعضاء تنظيم «القاعدة» الإرهابي، في عمليات تهريب الأسلحة والمقاتلين إلى سوريا وليبيا.

وذكرت الصحيفة، أن تقريراً آخر نشره «مرصد نورديك مونيتور» السويدي، ومقره استوكهولم في كانون الثاني الماضي، أكد أن الشبكة قامت بتمرير أسلحة من ليبيا إلى سوريا عبر تركيا، وأن المجذوب كان عضواً في الشبكة وعلى اتصال باثنين من كبار مستشاري رئيس النظام التركي، كما تضمنت قائمة اتصال المجذوب كلاً من إبراهيم كالين، وسيفر توران، وهما من كبار مستشاري أردوغان عندما كان رئيساً للوزراء.

وللمجذوب علاقات وثيقة مع مسؤولين مقربين من رئيس النظام التركي ونشاطات مع مؤسسة «البركة»، وهي مؤسسة تابعة لتنظيم «الإخوان المسلمين» في مدينة مرسين التركية، وأقام عقب بدء الحرب الإرهابية على سوريا بشكل شبه دائم في تركيا وتحديداً في إسطنبول، وعمل محاضراً في جامعة مرمرة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: الاحتلال التركي يدخل 30 شاحنة عسكرية إلى رأس العين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل