ليبيا .. تجنيد أطفال سوريين مقابل 100 دولار للقتال

يبدو ان الاهتمام التركي بالحرب الليبية بلغ حداً كبيراً حيث بدأ العمل على نقل المرتزقة من سوريا إلى الأراضي الليبية كبارا وصغارا، وقالت مصادر “اعلامية معارضة”، إن عشرات السماسرة يتواجدون في محافظتي إدلب وحلب في سوريا بالمناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الارهابية مهمتهم الترويج للقتال في ليبيا التي تسيطر عليها المعارك حتى الآن.

إعداد: عربي اليوم

وأوضحت أن ذلك يتم عبر إغراء السوريين بالمرتبات الشهرية في استغلال لحالة الفقر التي يعيشونها، تارة وإقناعهم بفتاوى منسوبة لـ”علماء دين”، وأضافت المصادر أن السمسار يحصل على 100 دولار أمريكي من كل مقاتل، إضافة إلى عمولة لم تحدد قيمتها من مكاتب استقطاب المرتزقة التابعة للفصائل المسلحة في شمال حلب، وبحسب المصادر، يتم تطويع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، شريطة أن يكون الطفل متدربا على القتال وسبق أن شارك في المعارك.

إقرأ أيضاً: الليبيون يعربون عن دعمهم للمشير خليفة حفتر

وكان قد احتجز الجيش الليبي العديد من المرتزقة السوريين خلال القتال في طرابلس وأتاح لوسائل الإعلام الفرصة لإجراء مقابلات معهم بالتفصيل للاستماع من المصدر الأساسي لدوافع وكيفية مشاركتهم في حرب الآخرين، ونشرت العديد من وسائل الإعلام في منتصف كانون الثاني/ يناير من هذا العام، تقارير حول وصول المئات بل آلاف المرتزقة السوريون إلى العاصمة الليبية طرابلس، وعن مشاركتهم في المعارك ضد” الجيش الوطني الليبي”، وكان قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، قد أكد هذه المعلومات في شباط/فبراير هذا العام، وقال: “تستخدم تركيا وحكومة السراج الهدنة المؤقتة لنقل أعداد كبيرة من المرتزقة السوريين والجنود الأتراك والإرهابيين والأسلحة إلى ليبيا عن طريق البحر والجو. وهذا يعد انتهاك للهدنة. ونحن نحتفظ بالحق في الرد على هذه الانتهاكات.

المرتزقة السوريون وبالخداع أصبحوا جزء من حرب هي حرب الآخرين… كيف يمكن تفسير قرار السفر لمسافة تزيد عن ألفي كيلومتر من سوريا إلى ليبيا للمشاركة في حرب غريبة؟، وقال أحد المرتزقة السوريين الذين أسرهم الجيش الوطني الليبي في منطقة بو سليم (طرابلس) بـ ليبيا محمد إبراهيم عدوي عندما غادرنا قريتنا في سوريا: “كنا نعلم أننا ذاهبون إلى ليبيا ولكن لم نكن نعرف أننا سنذهب من أجل قتال، نحن جئنا إلى على أساس حراسة القواعد التركية وعلى أنه اتفاق بينهم وبين ليبيا .

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: فرنسا تؤكد دعمها للمشير خليفة حفتر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل