كورونا يغيب وزير سوري سابق في شيكاغو الأمريكية

رحل اليوم الأديب الكبير والناقد والمسرحي الدكتور رياض عصمت وزير الثقافة السابق في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية إثر إصابته بوباء كورونا عن عمر يناهز 73 عاما، تولد عام 1947 في دمشق، ودرس في مدارسها وجامعاتها، حيث نال بكالوريوس في الأدب الإنكليزي 1968.

إعداد: وكالة عربي اليوم

شغل خلال مسيرته الإبداعية عدداً من المناصب، عُيّن عميداً للمعهد العالي للفنون المسرحية، ومعاوناً لوزير الثقافة، ومديراً عاماً للإذاعة والتلفزيون، وسفيراً لبلاده، وأخيراً وزيراً للثقافة عام 2010، بدأت علاقته بالمسرح منذ شارك في العرض الجامعي بالإنكليزية لمسرحية شكسبير «جعجعة بلا طحن» 1967 من إخراج د. رفيق الصبان، بعدها، بدأ بنشر مقالاته النقدية عن المسرح، ثم أخرج لطلبة (معهد الحرية) (اللاييك) (أنتيجون) سوفوكليس 1972، و(هاملت) شكسبير 1973، ودرب الممثلين الهواة لمصلحة منظمتي الشبيبة والعمال.

إقرأ أيضاً: ماذا يكشف تشريح جثث المصابين بفيروس كورونا ؟

قدمت معظم مسرحياته في سوريا ودول عربية أخرى، منها لبنان والعراق وتونس وليبيا والسودان، وخاصة (لعبة الحب والثورة) التي كان أول من أخرجها حسين الإدلبي لمصلحة (مسرح دمشق القومي) في دمشق 1975 وعرضت في مهرجان قرطاج في تونس، وكذلك مسرحيته القصيرة (الذي لا يأتي) التي أخرجها لفرقة (المسرح الجامعي) المبدع الراحل فواز الساجر، وعرضت في مهرجان دمشق للفنون المسرحية 1976. ثم مسرحيته «عبلة وعنتر» لمصلحة مسرح دمشق القومي، لكن ستبقى أعماله رائدة حتى ولو كان كورونا هو الحدث الأبرز الذي لن يمحى من ذاكرة العالم.

نال عصمت دبلوماً عالياً في الإخراج المسرحي عام 1982 من جامعة كارديف في ويلز، حيث أخرج مسرحيته (ألف ليلة وليلة) بالإنكليزية لمسرح (شيرمان الدائري)، ثم سافر إلى الولايات المتحدة، لينال دكتوراه عن أطروحته حول تدريب الممثل 1988، ويحمل عصمت عدداً من الدرجات العلمية، منها: دكتوراه في الفنون المسرحية – الولايات المتحدة، دكتوراه في شكسبير – باكستان، ماجستير في الإخراج المسرحي – بريطانيا، بكالوريوس في الأدب الإنكليزي – سورية، شهادة في الإخراج التلفزيوني – لندن.

ألّف رياض عصمت 33 كتاباً بين مسرحيات وقصص ونقد، أشهر مسرحياته: (لعبة الحب والثورة)، (الحداد يليق بأنتيغون)، (السندباد)، (ليالي شهريار)، (عبلة وعنتر)، (جمهورية الموز)، (بحثاً عن زنوبيا) و(ماتا هاري)، وأشهر كتبه النقدية: (بقعة ضوء)، (شيطان المسرح)، (البطل التراجيدي في المسرح العالمي)، (الصوت والصدى: دراسة في القصة السورية الحديثة)، (نجيب محفوظ: ما وراء الواقعية)، (المسرح العربي: حلم أم علم)، (ذكريات السينما). كما كتب رياض عصمت السيناريو والحوار لعدد من التمثيليات والمسلسلات التلفزيونية، كل هذه المسيرة أطفأها فيروس كورونا المستجد.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الرئيس بشار الأسد يحذر من كارثة حول جائحة كورونا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل