سوريا .. إعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على ريف اللاذقية

تتابع التنظيمات الإرهابية المسلحة نشاطها الإرهابي، فبعد تفكيك وسرقة محطة زيزون الحرارية في ريف حماة، سُمعت أصوات إنفجارات شديدة، مجهولة المصدر تردد صداها في محافظة اللاذقية في سوريا وسمعت أصوات الإنفجارات في المدينة الساحلية السورية اليوم.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، تضاربت الأنباء عن مصدر تلك التفجيرات، فيما قامت وكالة الأنباء السورية سانا قبل قليل بالإعلان أن المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف إدلب شمال غرب سوريا قامت بالاعتداء بقذائف صاروخية على الأراضي الزراعية في ريف اللاذقية الشمالي، ولم يتم حتى الأن عن أي خسائر مادية أو إصابات بين المواطنين.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يحبط هجوما إرهابيا في ريف اللاذقية

هذا وتسيطر مجموعات إرهابية تتبع الى تنظيم القاعدة في سوريا على ريف إدلب وتقوم بين الحين والأخر بخرق الالتزامات والتفاهمات التركية – الروسية، وسط صمت تركي الضامن الرئيسي لالتزام هذه الجماعات الإرهابية بما تم الاتفاق عليه.

وهذا ما أكدت عليه، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا واخاروفا حيث قالت خلال مؤتمر صحفي يوم الأمس، نلاحظ جهود أنقرة الهادفة إلى مواجهة استفزازات المتطرفين ومحاولاتهم لزعزعة استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد. نحن ننطلق من حقيقة، أن الأمن المستدام في إدلب شمال غرب سوريا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال فصل ما يسمى المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين من خلال تحييدهم”، مشيرةً إلى “إلى وجود وضع صعب في جنوب سوريا، في المنطقة التي يبلغ طولها 55 كيلومترًا حول منطقة التنف ومخيم الركبان لللاجئين.

وأضافت زاخاروفا ان تشير المعلومات الواردة إلى استمرار تدهور الحالة الصحية والوبائية هناك. بعد إغلاق الحدود بين سوريا والأردن في إطار التدابير لمكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا، وفقد اللاجئون فرصة الحصول على رعاية طبية مؤهلة. وفي الوقت نفسه، لا تستطيع الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إنشاء قنوات بديلة لتقديم المساعدة الطبية بسبب عدم وجود ضمانات أمنية، مشددة على أن المسلحون العاملين تحت إشراف واشنطن لا يهاجمون ويسرقون الإمدادات الإنسانية فحسب، بل يعرقلون أيضا تهيئة الظروف لتنظيم عمل الطاقم الطبي في المخيم، كما يمنعون اللاجئين من مغادرة الركبان، وفي الواقع يحتجزونهم كرهائن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الإنغماسيين و الأوزبك يهاجمون ريف اللاذقية الشمالي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل