سوريا .. إشتباكات بين الجيش السوري وفصائل موالية لتركيا

دارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة دارت الليلة الماضية بين الجيش السوري وفصائل إرهابية مسلحة موالية للنظام التركي على جبهات مدينة مارع وحربل في ريف حلب شمال غرب سوريا بحسب ما أفاد به مراسل قناة الميادين.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وعمدت مدفعية جيش الاحتلال التركي الموجودة في الشمال السوري ما بين ريفي محافظة إدلب وحلب إلى قصف قرى مرعناز والمالكية ودير جمال شمالي حلب بشكل عنيف شمال غرب سوريا وحربل قرية في منطقة اعزاز في محافظة حلب، تقع شمال مدينة حلب، وتعتبر من أكبر وأهم القرى التي تتبع لناحية مارع كما ان لموقعها اهمية كبرى حيث تتوسط كل من ناحية تل رفعت ومارع وتطل على عدة قرى أخرى.

إقرأ أيضاً: الجيش التركي يفتح الجبهات لـ “الفصائل القاعدية” ضد الجيش السوري

أما مدينة مارع فهي مدينة، تبعد عن محافظة حلب 35 كيلومتر إلى الشمال من سوريا وتبعد عن الحدود التركية السورية مسافة 25 كيلومتر.

من جهتتها، قالت وكالة “سانا” الرسمية للأنباء إن قوات الاحتلال التركي أدخلت مساء الأحد قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطها وانشاء جدار عازل بريف مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة، وذكرت مصادر أهلية لمراسل “سانا” في الحسكة أن الأتراك أدخلوا عشرات الشاحنات عبر قرية السكرية بريف رأس العين الشرقي بالقرب من الحدود محملة بكتل اسمنتية ومواد لوجستية متنوعة.

إقرأ أيضاً: تركيا ترسل المزيد من الجيش التركي باتجاه إدلب

وأشارت المصادر إلى أن الشاحنات اتجهت نحو قرية باب الفرج القريبة من الحدود التركية مع سوريا ويتوقع استخدامها لإقامة جدار عازل في المنطقة و”ذلك في إطار محاولات النظام التركي تكريس سياساته العدوانية وفرض الأمر الواقع في المناطق التي احتلها مع مرتزقته من التنظيمات الإرهابية المسلحة”، بحسب تعبير الوكالة.

وأقدم الجيش التركي على إقامة جدار اسمنتي بطول مئات الكيلومترات في نيسان/ أبريل من العام الماضي 2019 في محيط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي لعزلها عن محيطها الجغرافي.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات.

إقرأ أيضاً: الجيش التركي يعلن تصفية مسلحين في شمال سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل