ريف ادلب .. قصة الطفلة تيماء بائعة التمر الهندي والجلاب

ما مر على الشعب السوري لم يمر على شعب في العالم، فعلى الرغم من نجاح الدولة السورية إلى حد كبير في مقارعة الإرهاب، إلا أن هناك جزءاً كبيراً من شعبٍ مظلوم، إضطر إلى النزوح خاصة من مناطق تخضع لسيطرة قوى أجنبية أو تنظيمات إرهابية مدعومة من تلك القوى، على طرف جبل بالقرب من بلدة “سرمدا” الحدودية بـ ريف ادلب يقع مخيم “الوليد” الذي يؤوي عشرات العائلات المهجرة من مختلف المناطق السورية حيث تنعدم المقومات الحياتية والخدمية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

تسعى الطفلة “تيماء” (بائعة العرقسوس) التي تبلغ من العمر (4 أعوام) إلى بيع المشروبات الرمضانية، “العرقسوس، والتمر الهندي، والجلاب في مخيم الوليد بـ ريف ادلب بالقرب من معبر “باب الهوى” الحدودي من أجل مساعدة عائلتها على تأمين احتياجاتهم خلال شهر رمضان.

إقرأ أيضاً: الإرهابيون يقتحمون معبر باب الهوى ويدخلون إلى تركيا !

وبهذا الصدد يقول والد “تيماء” إنه نزح وعائلته من بلدة “كنصفرة” بـ جبل الزاوية في ريف ادلب منذ حوالي 5 شهور إلى مخيم “الوليد” قرب الحدود التركية باحثاً عن الأمان بعد تعرضه للإصابة لكن ظروفه الصحية منعته عن العمل مما اضطره للبحث عن طرق أخرى للدخل نتيجة الحالة السيئة التي تعيشها عائلته بسبب الظروف الحالية.

والد الطفلة السورية قرر إنشاء بسطة صغيرة لطفلته “تيماء” لبيع المشروبات بالقرب من خيمته حتى تكون تحت ناظريه لأنه لا يستطيع الحركة بشكل دائم فبدأ بتجهيز مشروبات رمضانية كالعرقسوس والجلاب والتمر الهندي بمساعدة زوجته ووضعها داخل أكياس صغيرة لتقوم الطفلة ببيعها على البسطة الصغيرة لتأمين ما تيسر من احتياجات العائلة.

ويؤكد الوالد أن النازحين القاطنين في المخيمات ومعظمهم قدموا من ادلب المدينة وريف ادلب وخاصة الأطفال يواجهون صعوبات بالغة في الحصول على فرص عمل بعد تهجيرهم من مناطقهم وتركهم أرزاقهم وأعمالهم خلفهم، مشيرا إلى أن الكثير من العائلات بفعل النزوح المتكرر فقدت أراضيها وهي تعتمد على الأعمال الحرة من زراعة أو تجارة وغيرها، ما وضعهم في ظروف معيشية صعبة جداً، حتى على صعيد الخدمات، تفتقر تلك المخيمات إلى أدنى ظروف الحياة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية

إقرأ أيضاً: لمن سلمت تركيا معبر باب السلامة في سوريا ؟ ولماذا؟!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل