روسيا تجدد دعمها لسوريا وتكذب الشائعات الأخيرة

في تكذيب وضحد للشائعات حول علاقة روسيا بسوريا علق مصدر دبلوماسي على الإشاعات التي تنتشر في وسائل التواصل الاجتماعي حول العلاقات الروسية السورية، وأكد أن الاتصالات بين القيادتين الروسية والسورية مستمرة وبشكل يومي على الصعيدين العسكري والاقتصادي، وكذلك الصحي، مؤكدا أن موسكو تدعم الدولة السورية حتى تبسط سيطرتها على كامل ترابها الوطني.

إعداد: عربي اليوم

ونقلت “الوطن” عن مصدر دبلوماسي عربي في روسيا تأكيده أن كل ما ينشر من مقالات وتحليلات عن خلاف روسي سوري لا أساس له من الصحة، وأكد المصدر أن: “الحملة التي شنت في بعض وسائل الإعلام الروسية مصدرها وداعموها من المقربين لتركيا وإسرائيل، مشيرا أن موسكو جددت خلال الفترة الأخيرة دعمها المطلق للدولة السورية ولرئيس الدولة بشار الأسد وذلك لقطع الطريق أمام أي تخمينات أو تحليلات، لكن على الرغم من ذلك تستمر هذه الحملة التي تتزامن أيضاً مع حملة مشابهة في وسائل الإعلام الإسرائيلية المرتبطة بشكل أو بآخر بوسائل الإعلام الروسية التي نشرت مقالات مناهضة للدولة السورية.

إقرأ أيضاً: بوتين والأسد نموذج للتحالف  في لحظة تاريخية فاصلة

وأضاف المصدر: “إن الاتصالات مستمرة وبشكل شبه يومي بين القيادتين الروسية والسورية وليس على الصعيد العسكري فقط، بل أيضاً الاقتصادي والصحي، حيث تقوم روسيا بمساعدة سوريا على مواجهة جائحة فايروس كوفيد 19، وتدرس مع دمشق كل ما يمكن فعله لإنعاش الاقتصاد السوري، كما لا تزال موسكو تدعم الدولة السورية لتبسط سلطتها على كامل ترابها، والقضاء على الإرهاب. وعما يشاع حول تدخلات روسية في الشأن الداخلي السوري، أكد المصدر أن موسكو لم تتدخل يوماً في أي شأن داخلي سوري، وأن علاقتها مع دمشق هي علاقة صداقة ندية، ولا تربطها علاقات في الداخل السوري إلا مع القيادة السورية.

وذكر المصدر أن الكرملين جدد في عدة تصريحات دعم روسيا للدولة السورية، وأن كل ما ينشر لن يؤثر في عمق العلاقات التي تربط البلدين.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه روسيا بشكل مستمر ورسمي دعمها للدولة السورية في محاربة الإرهاب واستعادة كامل التراب السوري، تقوم بعض صفحات التواصل والمواقع التي تغني في الفلك المعادي للدولة السورية بإشاعة أنباء سلبية حول العلاقة بين موسكو ودمشق، ويذكر أن مثل هذه الأنباء والإشاعات تتكرر بشكل مستمر على مدار سنوات الحرب السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: بوتين للأسد: مستمرون في تقديم كل ما يلزم لسوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل