داعش ينفذ 64 عملية إرهابية في سوريا والعراق خلال شهر رمضان

تبنى تنظيم داعش الإرهابي خلال شهر رمضان المبارك، ما يقارب 64 عملية إرهابية في سوريا. كان الأسبوع الأخير هو أشدها حيث شهد تنفيذ 40 عملية بين محافظتي دير الزور والحسكة ودرعا والرقة وحلب شمال شرق وشمال غرب سوريا.

وكالة عربي اليوم الإخبارية – عبد الله علي

ويعتبر رقم العمليات الإرهابية لتنظيم داعش الإرهابي رقماً قياسياً منذ هزيمة التنظيم في الباغوز على يد قوات سوريا الديمقراطية – قسد، المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية العام الماضي “2019”، وقد يدل ذلك على تمكن التنظيم في ظل قيادته الجديدة من التقاط أنفاسه وتجاوز حاجز الهزيمة السابقة له، استعداداً لاستعادة نشاطه الإرهابي، لا سيما أن التنظيم يستفيد من عدة ظروف محلية وإقليمية ودولية، أهمها الظروف التي فرضها وباء كورونا المستجد وما رافقه من تراخي أمني على الحدود السورية – العراقية ما سمح حتى لزعيم داعش الجديد “القرشي” بالتنقل بين سوريا والعراق في الآونة الأخيرة حسب رواية الاستخبارات العراقية.

إقرأ أيضاً: الحشد الشعبي يقبض على 15 داعشياً شمال العراق

ولا شك أن السياسة الأميركية باعتبار إخراج إيران من سوريا أولى أولوياتها، هذا الأمر يمثل نافذة لتنظيم داعش الإرهابي، ليطل برأسه خاصة وسط الأحاديث عن انسحابات تكتيكية تقوم بها الجماعات المقاتلة المحسوبة على الجمهورية الإسلامية. كذلك الأمر بالنسبة للتناحر الكردي – التركي وسعي كل طرف إلى محاربة خصمه بما توافر من أسلحة قذرة على رأسها استخدام بعبع تنظيم داعش لأكثر من سبب ومصلحة.

وتتأكد حقيقة استعادة تنظيم داعش لمقدراته عندما نقرأ إحصائيات عملياته الإرهابية في العراق المجاور لسوريا، فقد تجاوزت خلال شهر رمضان المبارك، 225 عملية إرهابية، وكان الأسبوع الأخير هو أخطرها مع 84 عملية إرهابية تراوحت بين محافظات ديالى كركوك شمال بغداد الجنوب الأنبار صلاح الدين الفلوجة وغيرها في العراق.

من هنا، إن إستعادة تنظيم داعش الإرهابي لنشاطه وربطاً مع هروب معظم قادته من سجن الصناعة المركزي الواقع تحت سيطرة ميليشيا قسد في الحسكة، يؤكد أن خطة أمريكا الحالية تقتضي عودته للإستثمار مجدداً بالملفين السوري والعراقي.

*كاتب سوري متخصص بالحركات الجهادية والإسلامية.

إقرأ أيضاً: واشنطن تنقل 3 آلاف داعشي من سوريا إلى العراق بمساعدة قسد


عاجــــــل