تركيا تخطط للسيطرة على ادلب وضمها لأراضيها

تعمل تركيا على التحضير لإنشاء تشكيل عسكري مسلح جديد من مسلَّحي الفصائل المسلَّحة المدعومة منها بالشمال السوري، إلى جانب ضباط ومقاتلين منشقين عن الجيش السوري، وذلك للعمل داخل محافظة إدلب السورية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبينت المصادر أنّ التشكيل الجديد سيكون مشابه لما تسمى بـ “الشرطة العسكرية” المتواجدة بمناطق سيطرة الجيش التركي وفصائل “الجيش الحر” المدعومة منه شمال شرق الفرات في ريفي الحسكة والرقة، حيث سيتكون من مسلَّحي وأبناء المنطقة من أجل تسهيل استلام إدارتها.

إقرأ أيضاً: النصرة تعود للجاهلية الأولى وتفتتح مركز الفلاح لتقويم أهل ادلب

ولفتت المصادر إلى أنّ خطة تركيا تقتضي إحالة إدارة مدينة إدلب و”المناطق المنزوعة السلاح”، إلى هذا التشكيل، كما سوف يشرف على تأمين الطرق الدولية، وتحدَّثت المصادر عن بدء التسجيل للراغبين بالانتساب من أهالي إدلب والمسلَّحين في المنطقة، مع إعطاء الأولوية لضباط و”عناصر الشرطة المنشقين”، مشيرةً إلى أنَّ تدريبات العسكرية للتشكيل الجديد ستبدأ داخل الأراضي التركية بعد عيد الفطر مباشرة.

وقال موقع مونيتور الأمريكي، في تقريرٍ له، إنَّ: المعارضة السورية لديها خطة جديدة لدمج الفصائل المسلحة في جيش موحد ومنُّظم تحت سيطرة الجيش التركي، وأضاف: منذ اتفاق وقف إطلاق النار في 5آذار/مارس الماضي، كان السؤال هو كيف ستجبر تركيا الفصائل المسلحة التي تسيطر على إدلب، مثل (هيئة تحرير الشام) على الالتزام بسياستها في إدلب، إلا أن تركيا ضاعفت من وجودها العسكري في المنطقة لأجل هذا الهدف.

وبحسب التقرير الأمريكي فإنه “بموجب الخطة الجديدة من المتوقع أن تحل الجماعات المسلحة في الجيش الجديد وتنضم إليه، ووفقاً لمصادر في المعارضة السورية فإن تركيا تريد إنشاء جيش منظم، ثم تحاول دفع هيئة تحرير الشام إلى الانضمام إليه، ولفت التقرير إلى أن “محاولات جرت في الماضي لتوحيد الفصائل المسلحة، لكن جميع هذه المحاولات فشلت، أما اليوم فإن الوضع أكثر خطورة بالنسبة للفصائل، لذلك يمكن لتركيا فرض شروطها في هذا الاتجاه، فجميع الفصائل تعرف أن نهاية الطريق هو عند أنقرة، منوّهاً إلى أن إنشاء جيش يضم فصائل جهادية كمن يراهن على المستحيل.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: ادلب .. الإرهابيون يستهدفون دورية روسية – تركية على طريق “M4”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل