تحرير الشام تحاصر النيرب في ريف ادلب.. والسبب!

تنشط في الآونة الأخير تحركات الفصائل الإرهابية ويتكرر القتال فيما بينها تارة بحجة خلاف على مسروقات وتارة أخرى لأمور أخرى، فلقد ذكرت مصادر محلية في منطقة النيرب بريف ادلب الجنوبي الشرقي من سوريا، أن قوة عسكرية تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” الارهابية، حاصرت القرية لاعتقال مطلوبين لها، بتهمة الانتماء لتنظيم “جند الأقصى” الإرهابي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ولفتت المصادر إلى أن مسلَّحي “الهيئة” قاموا بعد اشتباك مسلح لوقت قصير، باقتحام منزل، أحد مسؤولي “جند الأقصى” سابقاً المدعو “محمد الصالح الحسين”، وقامت بتصفيته أمام عائلته، وسحبت جثته إلى جهة مجهولة.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يحبط هجوما للارهابيين بريف ادلب الجنوبي

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق لـ هيئة تحرير الشام سبق وأن اعتقلت “الصالح” لعدة مرات ثم أفرجت عنه بموجب اتفاق أن يقوم بجمع مسلَّحيه من الخلايا التابعة للتنظيم في المنطقة، إضافة إلى أن مسلَّحي “الهيئة”، قاموا بحملات دهم واعتقال ضمن عدة منازل في القرية، وقاموا باعتقال اثنين من المسلَّحين المتهمين بالانتماء لـ “جند الأقصى” سابقاً، وسط إطلاق نار كثيف في القرية.

إلى ذلك يشهد الشمال السوري هجمات متفرقة كان أشدها من قبل هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني والمنضوين تحت لوائه من الإيغور الصينيين على سهل الغاب وتفكيك وسرقة محطة زيزون الكهربائية وتهريبها وبيعها في تركيا، لتكون تصريحات هذا المسؤول مجرد كلام إعلامي وظهور إعلامي لا يقدم ولا يؤخر، خاصة وأن الدولة السورية لا تحتاج لتتشارك المعابر مع هيئات وفصائل إرهابية، وما فعلوه مؤخراً في قريبة الطنجرة ومواقع أخرى من سهل الغاب في ريف حماة، يؤكد أن هذا الكلام الي أدلى به غير صحيح على الإطلاق.

هذه الفصائل الإرهابية والنظام التركي وجهان لعملة واحدة ويتشاركون نشر الإرهاب معاً، وهؤلاء يعلمون إن تخلت تركيا عن دعمهم فهم بحكم الأموات، وإلا ما رأينا الآلاف منهم في ليبيا بأوامر من حزب العدالة والتنمية، لتكون النتيجة أن هيئة تحرير الشام وكل أعوانها من كل الفصائل هم أدوات لا أكثر ولا أقل بيد النظام التركي.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يبدأ عمليته العسكرية باتجاه معرة النعمان بريف ادلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل