بلودان قلقة من سوريين عائدين من لبنان يريدون الحجر فيها

على الرغم من تجهيز الدولة السورية لأكثر من مركز في كل محافظة ومدينة وبلدة وناحية، إلا ان بعض الأشخاص العائدين والذين يعتبرون من الميسورين مادياً، يرغبون حجر أنفسهم في فنادق “5 نجوم”، وبحسب صحيفة تشرين السورية نقلاً عن مصدر أسمته بالوسيط، قالت، إن عدد من السوريين الميسورين يريدون العودة من لبنان وحجر أنفسهم في مدينة بلودان بريف دمشق، ويتم تجهيز المكان لهم، ومن ثم يخبر الوسيط مديرية الصحة والجهات المختصة بذلك لتكون تحت إشرافهم، في الوقت الذي تؤكد به تلك الجهات عدم معرفتها بالأمر.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل التي نقلتها الصحيفة، أبدى غالبية أهالي منطقة بلودان السياحية بريف دمشق، تخوفاً من تجهيز أحد فنادق المنطقة الذي يقع وسط البلدة كمركز حجر صحي لأولئك الميسورين، مؤكدين أن الفندق غير مؤهل للحجر، بدوره نفى مدير المنطقة الصحية في منطقة الزبداني بريف دمشق، الدكتور محمد لجين العلول، الخبر، وأضاف أنهم درسوا إمكانية تجهيز مدارس الزبداني كمراكز حجر، إلا أنها لم تحقق المواصفات المطلوبة، وكانت النتيجة الاكتفاء بمركز الحرجلة.

إقرأ أيضاً: الرئيس بشار الأسد يحذر من كارثة حول جائحة كورونا

بدوره مدير سياحة ريف دمشق، وائل كيال، قال إنه لم يتم ذكر اسم أي منشأة سياحية في بلودان لتكون مركز حجر صحي، حتى تاريخه، وأضاف أنه تم تخصيص فندقين في منطقة السيدة زينب، وفندق المطار كمراكز حجر.

يذكر أن وزارة الصحة قد جهزت العديد من مراكز الحجر، بينها فندق مطار دمشق الدولي، وفندقي لاميرا والشاطئ الأزرق في اللاذقية، وغيرها، وإذا كان البعض لا يريدون حجر أنفسهم في هذه الأماكن ربما من المفيد أن تجهز الصحة مركزاً ثالثاً (خمس نجوم) وتؤجر الحجر فيه لمن يريدون ذلك (حجر استثماري)، فيما لا يوجد أي فندق في مدينة بلودان بريف دمشق قد تم تخصيصه للحجر لأي عائد سواء على حساب الدولة السورية، أو على حساب العائدين انفسهم، خاصة وأن الإقتراح الذي نقله الوسيط جاء بدون علم المختصين في سوريا، وبالتالي لا إمكانية لهم لتنفيذ هذا الإجراء.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: بريطانيا .. وقف انتشار “كورونا” في سوريا ذي بُعد إنساني

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل