الولايات المتحدة تشكل جيش إرهابي من فصائل التنف وقسد

تعمل الولايات المتحدة على تنفيذ خطتها بما يتعلق بتشكيل قوة ضاربة من الفصائل الإرهابية المسيطرة عليها، حيث سلط تقرير مؤخراً الضوء على المسعى الأمريكي لتشكيل قوة عسكرية في مناطق نفوذها شمال شرقي سوريا.

إعداد: عربي اليوم

ونشر مواقع عن صحيفة “آيدي نليك” التركية مساعي وزارة الدفاع الأمريكية – البنتاغون التحضير لإنشاء قوة عسكرية مشتركة من فصائل التنف وقوات سوريا الديمقراطية تحت إمرة قائد قوات سوريا الديمقراطية فرحات عبدي شاهين، والمعروف مظلوم عبدي ، حيث رصدت 200 مليون دولار الكلفة المقرر صرفها لإنشاء التشكيل الجديد من ميزانية وزارة الدفاع في الولايات المتحدة للعام 2021.

إقرأ أيضاً: روسيا تعلق على النشاط المريب لأنقرة وواشنطن في ادلب والتنف

وأوضحت المصادر تشمل هذه القوات 5 فرق من الكوماندوز تضم 1120، ووحدة مكافحة إرهاب قوامها 600 عنصر، حيث ستوكل لهذه القوات مهمة حماية المناطق التي تم استعادتها من مقاتلي تنظيم داعش، كما بدأت بشكل فعلي طلب استدعاء العناصر السابقين الذين خضعوا لتدريبات في قواعدها من منبج، الرقة، عين العرب.

واعتبرت صحيفة خبر تورك في تعليق أن مسعى الولايات المتحدة يأتي ضمن التنافس الحاصل مع القوات الروسية في المنطقة لهدف تعزيز السطوة والنفوذ، سيما أن روسيا بدأت في الآونة الأخيرة بمحاولة استمالة عشائر الحسكة من خلال عقد عدة لقاءات مع وجهاء العشائر.

وكانت قد أشارت الخارجية الروسية عبر المتحدثة بإسمها، ماريا زاخاروفا إلى أن إلى وجود وضع صعب في جنوب سوريا، في المنطقة التي يبلغ طولها 55 كيلومترًا حول منطقة التنف ومخيم الركبان لللاجئين الواقع تحت سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تشير المعلومات الواردة إلى استمرار تدهور الحالة الصحية والوبائية هناك. بعد إغلاق الحدود السورية – الأردنية في إطار التدابير لمكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا، وفقد اللاجئون فرصة الحصول على رعاية طبية مؤهلة. وفي الوقت نفسه، لا تستطيع الوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إنشاء قنوات بديلة لتقديم المساعدة الطبية بسبب عدم وجود ضمانات أمنية.

وشددت الدبلوماسية الروسية على أن المسلحين الذين يعملون تحت غطاء الولايات المتحدة للجماعات المسلحة غير الشرعية لا يهاجمون ويسرقون الإمدادات الإنسانية فحسب، بل يعرقلون أيضا تهيئة الظروف لتنظيم عمل الطاقم الطبي في المخيم، كما يمنعون اللاجئين من مغادرة الركبان، وفي الواقع يحتجزونهم كرهائن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: درعا إلى الواجهة.. ورسائل الغارات الإسرائيلية من التنف

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل