النيابة العامة لحكومة الوفاق تظهر وثيقة مزيفة مدعية أنها تابعة لعالم اجتماع روسي

نشرت الصفحة الرسمية لقوات عملية بركان الغضب على “فيس بوك” تقريرا تقول أنه تابع لعالم الاجتماع الروسي مكسيم شوغالي والذي تم اختطافه بشكل غير قانوني وسجنه في سجن مطار معيتيقة.
يظهر التقرير عدد من الصور مجهولة المصدر ، إحدى هذه الصور هي بيان رسمي من مكتب النائب العام مضمونها استمارة فارغة من مخلفات مكسيم شوغالي على حسب تعبيرهم وقاموا باستخدام برامج تعديل الصور لإضافة أسماء وصور على هذه الاستمارة لعدة مرات.
في الحقيقة هذه الاستمارة هي بطاقة معلومات فارغة بعدة أسماء لأشخاص ليبيي الجنسية وحسب ما نشرت عملية بركان الغضب أن هذه الوثيقة تعود لمكسيم شوغالي. بينما هي في الحقيقة صورة من الانترنت تم تعديلها.
دليل آخر على كذب حكومة الوفاق وهو أن نفس الاستمارة وحاملها ، المدعو الصديق الصور ، مدير التحقيقات بمكتب النائب العام يظهر ورقة مكتوب عليها بطاقة معلومات باسم: هيثم التاجوري ، ليبي الجنسية. وعند البحث عن مصدر هذه الصورة تبين أنها تعود لمؤتمر صحفي عقده مدير التحقيقات بمكتب النائب العام لضبط أشخاص متورطين بتهريب النفط مما يبين أن كل ما نشرته بركان الغضب ماهو إلا كلام لا أساس له من الصحة وأن مدير التحقيقات لا يعلم ما يفعله ولا يدرك مايظهره للعلن.
وفي بداية عام 2019 ، وصل عالم اجتماع روسي ومترجمه إلى ليبيا بدعوة رسمية لإجراء تحليل للوضع السياسي في البلاد ، وتمكنوا من الحصول على معلومات خطيرة تفضح حكومة الوفاق الوطني ، لكن تم القبض عليهما وإيداعهما في سجن معيتيقة ولم يتم توجيه أي تهم رسمية حتى الآن.
وتسيطر على السجن ميليشيا الردع التي يقودها إرهابي ينتمي لتنظيم القاعدة وهو عبدالرؤوف كارة ، وتتهم الأمم المتحدة هذه الميليشيا بالتعذيب والقتل والاتجار بالبشر. تنتمي هذه المجموعة المسلحة لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق وتقوم حكومة الوفاق بجرائم عدييدة باستخدام هذه المجموعة المسلحة ، وكل هذا لإبقاء سيطرتها على طرابلس.
وتم اختطاف مكسيم شوغالي وسامر سويفان بسبب قدرتهما على فضح خطط حكومة الوفاق الوطني ، فشلت المحاورات الدبلوماسية والسياسية في حل هذه الأزمة للإفراج عنهما ، ولم يستطع المجتمع الدولي التأثير على الحكومة المسيطرة على طرابلس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل