الصحة العالمية تحذر من تفشي “كورونا”.. وسوريا ضمن القائمة

لا تزال منظمة الصحة العالمية تضع سوريا نصب أعينها لجهة تفشي الوباء فيها، متغافلة عن دول عظمى تفوق سوريا بعشرات أضعاف المرات بالنظام الصحي ولا تعاني حروباً وتفشى فيها الوباء بشكل صعودي مخيف، فيما لا يزال الوضع في سوريا بعد عدة أشهر من الجائحة تحت السيطرة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

فلقد حذرت منظمة الصحة العالمية من تدهور الأوضاع الوبائية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد في الدول ذات الأنظمة الصحية الضعيفة والتي تشهد نزاعات عسكرية مستمرة، بينها 4 بلدان عربية، وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهنوم غيبريسوس، في مؤتمر صحفي عقده أن الجائحة لا تزال حالة طارئة عامة على المستوى الدولي، معربا عن مخاوف شديدة تجاه الأثر المحتمل للفيروس في الوقت الذي يبدأ فيه الانتشار بوتيرة متسارعة في دول ذات نظم صحية ضعيفة.

إقرأ أيضاً: روسيا : مسؤول كبير يعلن إصابته بفايروس كورونا

وقال غبريسوس: مثلما فعلنا بوضوح منذ البداية، سنستمر في دعوة الدول إلى تطبيق حزمة شاملة من الإجراءات للعثور على كل حالة وعزلها وفحصها وعلاجها وتتبع كل من له صلة بها، ومن جانبه، أكد مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايك رايان، خلال المؤتمر الصحفي: نشعر بقلق من الأوضاع في الدول التي تعصف بها نزاعات وذات الكثير من الفئات غير المحمية من الناس واللاجئين والنازحين.

وتابع رايان: نرصد في الأسابيع الأخيرة ارتفاعا مثيرا للقلق في الحالات المسجلة بكل من هايتي والصومال والسودان وجنوب السودان واليمن وسوريا وأفغانستان وسيراليون وجمهورية إفريقيا الوسطى وشمال نيجيريا، مضيفاً، نشعر بقلق من الانعكاس المحتمل للمرض على المجتمعات المحلية التي تعاني للتو من صعوبات كثيرة. هذا الأمر يمثل مشكلة بالنسبة إلى المجتمع الدولي.

وقال رايان: الصحة العالمية تعمل مع شركائنا لضمان إمكانية الوصول إلى كل فئات السكان المحليين لمراقبة الوضع واتخاذ الإجراءات الضرورية. يجب أن نتذكر أن هؤلاء الناس قد واجهوا معاناة كبيرة، علينا إيجاد الحلول والإسهام في حلحلة النزاعات لتقديم المساعدة السريعة لمثل هذه الدول. لا نريد مواجهة الانتشار العشوائي للمرض خاصة في هذه المناطق.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الهند موطن اللقاحات.. فهل إقتربت نهاية “كورونا”


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل