الدفاع التركية تعني جندياً قُتل في ادلب .. التفاصيل!

على الرغم من دخول قوات الجيش التركي بثقلها إلى الشمال السوري، إلا أنهم لم يستطيعوا التنسيق مع وكلائهم من الفصائل الإرهابية الموجودة هناك، فلقد أعلنت وزارةُ الدفاع التركية عن مقتلَ جنديٍ بانفجارٍ وقع على طريقِ “إم -4” في محافظة ادلب شمالَ غربِ سوريا.

إعداد: وكالة عربي اليوم

وقالت الدفاع التركية اِنّ الانفجارَ وقع أثناءَ مرورِ دوريةٍ تركية على الطريق، واضافت اَنّ الانفجار كان على مسافةِ مئتين وخمسين متراً من الدورية، في حين قالت مصادرُ إعلامية اِنّ قنبلةً مزروعةً على الطريقِ من جهةِ منطقةِ الغسانية بريفِ جسر الشغور انفجرت مع مرورِ القافلةِ التركية ترافقها الياتٌ تابعةٌ للجماعاتِ المسلحة، مضيفة، أَنّ الجنودَ الأتراك الذين أصيبوا في الانفجارِ تم نقلُهم بواسطةِ حواماتٍ عسكرية إلى المشافي التركية في منطقةِ الريحانية.

إقرأ أيضاً: تركيا تخطط للسيطرة على ادلب وضمها لأراضيها

إلى ذلك، دخل رتل عسكري تركي يضم نحو 100 آلية عسكرية إلى نقاط المراقبة التركية بريف إدلب السوري يوم الجمعة الماضي، ويضم الرتل نحو 100 آلية عسكرية بينهم 15 دبابة، وعددا من مدافع الهاون، ومدافع “الهاوتزر”، وسيارات نقل عسكرية، وشاحنات ذخائر ومعدات لوجستية وآليات تحصين، وأنها دخلت من معبر كفرلوسين على الحدود السورية التركية بريف إدلب الشمالي، إلى نقاط المراقبة التركية بريف إدلب.

الجدير بالذكر أن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، قام بزيارة بلدة الراعي بريف حلب، وهي المرة الأولى التي يدخل فيها وزير تركي إلى الأراضي السورية، من دون تنسيق مع الحكومة السورية، حيث “القيادة التكتيكية” وقيادة فريق الدرك الاستشاري التابعة للقوات التركية في البلدة، في منطقة عملية ما يسمى “درع الفرات”، في دعم واضح للتنظيمات الإرهابية المسلحة المتواجدة على الأراضي السورية، وعادة ما يكون دخول شخصية رسمية مثل وزير الداخلية التركية إلى أراضي بلد آخر بحاجة الى تنسيق وترخيص من حكومة ذلك البلد والا ستعتبر الزيارة انتهاكا للسيادة وللقرارات الدولية التي لا تسمح بمثل هذه التجاوزات.

ويزور المسؤولون الأتراك الحدود السورية – التركية بشكل مستمر، إلا أنها المرة الأولى التي يدخل فيها وزير إلى داخل الأراضي السورية، بشكل رسمي، في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع التركية إن وزير الدفاع، خلوصي آكار، زار أيضا مواقع الجيش التركي عند النقطة “الصفر” على الحدود السورية.

المصدر: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا تهدد إرهابيي ادلب.. إم التجنيد إلى ليبيا أو !!!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل