الخارجية اللبنانية .. حزب الله مكون أساسي وجزء من البرلمان

استدعى وزير الخارجية اللبنانية ناصيف حتي، السفير الألماني لتفسير قرار برلين الأسبوع الماضي حظر حزب الله على أراضيها، ونفذت عدة مداهمات ضد مشتبه بكونهم أعضاء في الحزب بمناطق متفرقة من ألمانيا وكانت برلين تدافع لسنوات عن سياستها بالتمييز بين الجناح السياسي للحزب وجناحه العسكري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

كما صنفت ألمانيا حزب الله منظمة إرهابية في تحرك لطالما دعا إليه كيان الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأمريكية، وقال مكتب وزير الخارجية اللبنانية ناصيف حتي إن الوزير أكد على أن حزب الله مكون سياسي أساسي في البلاد ويمثل شريحة واسعة من الشعب وجزءا من البرلمان اللبناني.

إقرأ أيضاً: ألمانيا تستهدف المقاومة وتضع نفسها رهينة قوى الهيمنة

واستدعى وزير الخارجية اللبنانية حتي السفير الألماني بعد أن اتهم زعيم حزب الله حسن نصر الله ألمانيا يوم الاثنين بالإذعان للضغط الأمريكي، وكان قد ندد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله بمداهمة الشرطة لجمعيات مساجد في ألمانيا يشتبه في ارتباطها بالحزب الذي قال نصر الله إنه ليس له وجود رسمي في أوروبا، مضيفاً، أن حكومة لبنان مسؤولة عن حماية مواطنيها في ألمانيا.

ونددت إيران بالتحرك الألماني بينما حثت إسرائيل الدول الأخرى أعضاء الاتحاد الأوروبي على اتخاذ تحرك مماثل، حيث يصنف الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله منظمة إرهابية لكن ليس الجناح السياسي. وأصدرت بريطانيا تشريعا في فبراير شباط العام الماضي قبل أن تنسحب من الاتحاد الأوروبي يصنف حزب الله منظمة إرهابية.

الجدير بالذكر أن إستدعاء الخارجية اللبنانية السفير الألماني غير كافٍ، لكن إدراج ألمانيا حزب الله كمنظمة إرهابية كان متوقعا لأن الملف اتخذ السنوات الأخيرة منحى خطيرا، ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفق وزارات الخارجية والداخلية والعدل على تفعيل قانون الجمعيات لحظر الجناح السياسي لحزب الله، بعد حظر الجناح العسكري أسوة بما تم في كل دول أوروبا منذ سنوات، كانت برلين تدافع طيلة السنوات الماضية عن موقفها بعدم حظر الجناح السياسي لحزب الله، قائلة إن ذلك سيضر بالعلاقات مع بيروت وحكومتها، مشيرة إلى أن للحزب دورا اجتماعيا في لبنان، بحسب الوكالات الألمانية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: ألمانيا تركب الموجة وتحظر حزب الله اللبناني

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل