الحسكة .. مجدداً أهالي تل تمر يواجهون رتلاً أمريكياً.. والتفاصيل!

كثرت في الآونة الأخيرة إستفزازات القوات الأمريكية لجهة محاولة دخلوها إلى مناطق تواجد قوات الجيش السوري، في مشهد أصبح شبه يومي، لجر المنطقة إلى إشتباكات تريد واشنطن إستثمارها في الشرق السوري، فلقد اعترض أهالي قريتي القاهرة والدشيشة في ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي رتل آليات تابعاً لقوات الاحتلال الأمريكي وأجبروه على العودة باتجاه قواعده غير الشرعية التي أقامها في المنطقة.

إعداد: عربي اليوم

في التفاصيل أن عددا من مدرعات قوات الاحتلال الأمريكي حاولت عبور الطريق التي تمر عبر أراضي قريتي القاهرة والدشيشة في ناحية تل تمر لكن الأهالي تصدوا لها ورشقوها بالحجارة وهتفوا ضد قوات الاحتلال وأجبروها على التراجع والعودة من حيث أتت.

واعترض حاجز للجيش العربي السوري رتل آليات عسكرية لقوات الاحتلال الأمريكي في العشرين من الشهر الجاري ومنعوه من المرور باتجاه قرية أم الخير بريف ناحية تل تمر الغربي شمال غرب الحسكة وأجبروه على العودة.

إقرأ أيضاً: النفط السوري ومسعى أمريكي لتشكيل حراس له من قسد

وتصدى الأهالي في ريف الحسكة بمؤازرة حواجز للجيش العربي السوري عشرات المرات لأرتال من آليات الاحتلال الأمريكي ومنعوها من إكمال مسيرها وسط تزايد حالة الغضب والرفض القاطع لوجود قوات الاحتلال على الأراضي السوري.

ومن جهةٍ أخرى، توفي مدنيان وأصيب آخرون بحروق أثناء قيام الأهالي بإخماد النيران التي اندلعت في الأراضي المحصودة في منطقة أبو راسين شمال محافظة الحسكة في الوقت الذي وجه عدد من الأهالي أصابع الاتهام لمجموعات قسد المنتشرة في المنطقة، وذكرت مصادر أهلية أن اثنين من الأهالي توفيا وأصيب آخرون بحروق متفاوتة أثناء قيامهم بإخماد النيران التي اندلعت في حقول القمح والشعير في منطقة أبو راسين بريف الحسكة الشمالي.

وكانت مصادر أهلية ذكرت في وقت سابق اليوم أن مجهولين أشعلوا حريقاً في حقول القمح والشعير التي تم حصادها جنوب غرب بلدة أبو راسين عند الخطوط المتاخمة لمناطق انتشار مرتزقة الاحتلال التركي ومجموعات قسد حيث اتهم بعض الأهالي مجموعات قسد بافتعال الحريق بحجة تفجير الألغام التي زرعها مرتزقة أردوغان في المنطقة، وبينت المصادر أن الأهالي بأدوات بسيطة عملوا على قطع مسار النيران على أكثر من محور واستطاعوا إيقافها ومنعها من الامتداد إلى حقول القمح المجاورة.

وتشهد منطقة الجزيرة حرائق متعددة أتت على مئات الهكتارات المزروعة بالقمح والشعير ومعظمها كان بفعل مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية وطائرات التحالف الأمريكي غير الشرعي وذلك بهدف حرمان الأهالي من مصادر رزقهم والضغط عليهم لإجبارهم على التعاون معهم ناهيك عن التأثير سلبا في الاقتصاد السوري في ظل الحصار الذي تفرضه دول غربية بقيادة واشنطن على سوريا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تشكل جيش إرهابي من فصائل التنف وقسد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل